اللغة العربية أهلاً وسهلاً بكم في موقعكم المفضل لغة القرآن
الرئيسية النحو الإملاء قاموس النحو محاضرات في التربية قاموس الأدب الشعر الصرف النقد

 

تكملة المصادر

5 ـ المصدر الميمي

تعريفه : اسم جامد مشتق من لفظ الفعل يدل على حدث غير مقترن بزمن مبدوء بميم زائدة تميزه عن المصدر العادي ولا يختلفان في المعنى . 

مثل : عرف – معرفة ، ضرب – مضرباً .

ومنه قوله تعالى : { وإن كان ذو عسرة فنظرة إلى ميسرة } 280 البقرة ، المصدر : ميسرة .

وقوله تعالى : { قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين } 162 الأنعام ، والمصدران في الآية هما : محياي ومماتي .

صياغته :

1 ـ الفعل الثلاثي :

يصاغ المصدر الميمي من الفعل الثلاثي الصحيح الأول والآخر أو معتل الأول وصحيح الآخر على وزن " مَفْعَل " بفتح الميم والعين .

مثل : ذهب – مذهب ، وقى – موقى .

نقول : سعى محمد لطلب الرزق مسعى حسناً .

ومنه قوله تعالى : {  أم تسألهم أجراً فهم من مغرم مثقلون } 46 القلم .

وقوله تعالى : { ومن تاب وعمل صالحاً فإنه يتوب إلى الله متابا } 71 الفرقان .

ويصاغ من الفعل الثلاثي الصحيح الآخر المعتل الفاء بالواو التي تحذف في المضارع على وزن " مَفعِل " بفتح الميم وكسر العين .

مثل : وعد – مَوعِد ، وجد – مَوجِد .

نقول : وقع الخبر في نفسي مَوقِعاً عظيماً . ومنه قوله تعالى : {  قال لن أرسله معكم حتى تأتونِ موثقاً من الله } 66 يوسف .

وقوله تعالى : { بل زعمتم ألن نجعل لكم موعداً } 48 الكهف .

2 ـ الفعل المزيد :

يصاغ المصدر الميمي من الفعل الغير ثلاثي – المزيد – على وزن الفعل المضارع ، مع إبدال حرف المضارعة ميماً مضمومة وفتح ما قبل الآخر .

مثل : استخرج – مُستخرَج ، انعطف – مُنعطَف .

نقول : انعطفت السيارة منعطفاً شديداً .

ومنه قوله تعالى : { رب أدخلني مُدخًل صدق وأخرجني مُخرَج صدق }81 الإسراء .

فـوائـد :

1 ـ قد تزاد على المصدر الميمي تاء مربوطة في آخره ، مثل : ميسرة ، مفسدة ، محبة ، مقالة ، مهابة ، منجاة .

2 ـ شذت بعض المصادر عن القياس فجاءت على وزن مَفعِل بكسر العين والأصل أن تأتي على وزن مَفعَل بفتح العين .

منها : رجع مرجعاً ، يسر ميسراً ، غفر مغفرة ، عرف معرفة ، حاص محيصاً ، زاد مزيداً ، عال معيلاً ، خاض مخيضاً ، بات مبيتاً ، صار مصيراً وغيرها .

6 ـ اسم المصدر .

تعريفـه : لفظ يدل على معنى المصدر ويختلف عنه في عدم اشتماله على جميع أحرف فعله دون عوض عن الحرف الناقص .

مثل : تكلم كلاماً ، والمصدر العادي : تكلُّماً .

توضأ وضوءاً ، والمصدر العادي : توضُّأ .

فمن المثالين السابقين نجد الاختلاف بين المصدر العادي واسم المصدر ، فاسم المصدر من الفعل تكلم كلاماً بينما المصدر العادي تكليماً ، فالاختلاف يتمثل في نقص التاء والتضعيف في اسم المصدر دون أن نعوض عنهما بحروف أخرى .

فائـدة : فإذا سأل سائل عن كلمة " عدة " ونظائرها هل هي مصدر أم اسم مصدر لأنه نقص منها حرف عن أحرف فعلها .

الجواب : أنها مصدر من الفعل وعد وليست اسم مصدر لأن الواو المحذوفة عوض عنها بتاء في آخر المصدر .

7 ـ المصدر الصناعي .

تعريفه : اسم لحقته ياء النسب تليها تاء التأنيث المربوطة للدلالة على معنى المصدر .

مثل : علمية من علم ، إنسانية من إنسان ، همجية من همجم ، حرية من حر .

قال الشاعر : وللحرية الحمراء باء بكل يد مضرجة يدق .

فائـدة : يجب التفريق بين المصادر الصناعية وبين الأسماء المنسوبة التي تلحقها الياء المشددة والثاء ، مثل : الأعمال التجارية ، والحقول الزراعية ، والآبار النفطية ، فهذه صفات منسوب إليها وليست مصادر .

وهذا التفريق يكون بتجرد المصدر الصناعي للدلالة على معنى المصدرية .

كقولنا : إن الهمجية صورة من صور الشعوب المتخلفة .

        والديمقراطية أصل من أصول الحكم .

فكلمة الهمجية والديمقراطية مصادر صناعية لدلالة كل منهما على معنى المصدر .

8 ـ المصدر المؤول .

تعريفـه : هو ما يؤول من أن والفعل المضارع أو ما والفعل الماضي أو أنَّ ومعموليها بالمصدر الصريح .

الفرق بين المصدر الصريح والمصدر المؤول :

المصدر الصريح يؤخذ من لفظ الفعل ويذكر في الكلام بلفظه ، أما المصدر المؤول فلا يذكر بلفظه في الكلام .

تركيب المصدر المؤول :

1 ـ أن والفعل المضارع : مثل : أن يقول ، أن يعمل ، أن يساعد .

نحو : ينبغي أن تقول الحق . والتقدير : قول الحق .

       يجب أن تفعل الخير . والتقدير : فعل الخير .

ومنه قوله تعالى : { يريد الله أن يخفف عنكم } 28 النساء .

والتقدير : التخفيف عنكم .

وقوله تعالى : { تريدون أن تصدونا عما كان يعبد آباؤنا } 10 إبراهيم .

التقدير : صدّنا .

2 ـ ما والفعل الماضي : مثل : ما قلت ، ما أرسلت ، ما فعلت .

نحو : سرني ما قلت الصدق . والتقدير : قولك .

       فاجأني ما أرسل أخي الرسالة . والتقدير : إرسال أخي .        

ومنه قوله تعالى : {  وأحسن كما أحسن الله إليك } 78 القصص .

والتقدير: كإحسان الله .

3 ـ أنَّ ومعموليها : مثل : علمت أنك مسافراً غداً . والتقدير : سفرك . 

ومنه قوله تعالى : {  فلما تبين له أنه عدو لله تبرأ منه } 114 التوبة .

التقدير : عداوته لله .

فائـدة : إذا كان خبر أن فعلاً أو مشتقاً أُوّل المصدر الصريح من الخبر مضافاً إلى الاسم .

مثل : يكفي أن محمداً مجتهد . التقدير : اجتهاد محمد .

       سرني أن أخاك تفوق في المسابقة . التقدير : تفوق أخيك .      

أما إذا كان الخبر اسماً جامداً أُوّل المصدر من الكون مضافاً إلى الاسم ، وجاء خبر أنَّ خبراً للكون – مصدر كان – .

مثل : أيقنت أن الأرض كروية . التقدير : كون الأرض كروية .

موقع المصدر المؤول من الإعراب :

يأخذ المصدر المؤول إعراب المصدر الصريح الذي يحل محله ، فيقع في المواقع الإعرابية الآتية : 

1 ـ في محل رفع مبتدأ :

نحو : وأن تتفوق في دراستك مفخرة لوالديك . التقدير : مفخرة .

ومنه قوله تعالى : {  وأن تصوموا خير لكم } 184 البقرة .

التقدير : صيامكم خير لكم .

وقوله تعالى : { وأن يستعففن خير لهن } 60 النور . التقدير : استعفافهن خير لهن .

2 ـ في محل رفع خبر :

نحو : اعتقادي أن التجارة رابحة . التقدير : اعتقادي ربح التجارة .

ونحو قوله تعالى : {  قالت ما جزاء من أراد بأهلك سوءاً إلا أن يسجن } 25 يوسف .

التقدير : السجن ، خبر المبتدأ جزاء .

3 ـ في محل رفع اسم كان :

نحو : ما كان لك أن تهمل الواجب . التقدير : ما كان لك إهمال .

كقوله تعالى : { ما كان لهم أن يدخلوها إلا خائفين } 114 البقرة .

التقدير : ما كان لهم دخولها .

4 ـ في محل رفع اسم ليس :

نحو : ليست الرياضة أن تضيع وقتك في اللعب . التقدير : إضاعة .

كقوله تعالى : {  ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب } 177 البقرة .

التقدير : تولية .

5 ـ في محل رفع فاعل :

نحو : يكفي أنك مهذب . التقدير : يكفي تهذيبك .

       يجب أن تحسن إلى والديك . التقدير : إحسانك .

ومنه قوله تعالى : { فلما تبين له أنه عدو لله تبرأ منه } 114 التوبة .

التقدير : كونه عدواً لله .

6 ـ في محل رفع نائب فاعل :

نحو : عرف أن الشاي مشروب منبه . التقدير : عرف شرب الشاي منبه .

ومنه قوله تعالى : { يخيل إليه من سحرهم أنها تسعى } 66 طه .

التقدير : يخيل سعيها .

7 ـ في محل نصب مفعول به :

نحو : آمل أن تحضر مبكراً . التقدير آمل حضورك .

ومثال مجيء المصدر من أن ومعموليها مفعولاً به قوله تعالى : { ويريد الله أن يحق الحق بكلماته } 7 الأنفال . التقدير : ويريد الله إحقاق الحق .

8 ـ في محل جر بالحرف أو بالإضافة :

نحو : أخاف عليك من أن تهمل دروسك . التقدير : من إهمالك .

ومنه قوله تعالى : { قل إن الله قادر على أن ينزل آية } 37 الأنعام .

التقدير : على إنزال آية .

مثال جره بالإضافة : خرجت قبل أن تحضر . التقدير : قبل حضورك .

ومنه قوله تعالى : { ولقد كنتم تمنون الموت من قبل أن تلقوه } 143 آل عمران .

التقدير : من قبل لقائه .

عمل المصدر .

يعمل المصدر عمل فعله فيرفع فاعلاً إن كان لازم ، ويرفع فاعلاً وينصب مفعولاً به إن كان من فعل متعدٍ .

مثال المصدر الذي يرفع فاعلاً فقط : سرني صدقُ محمدٍ .

نحو : يعجبني اجتهاد أحمد .

المصدر : صدق واجتهاد وكلاهما مشتق من فعل لازم يأخذ فاعلاً ولا يتعدى إلى مفعول به . الأول : صَدَقَ ، والثاني : اجتهد ، ثم أضيف كل من المصدرين إلى فاعله الأول محمد والثاني أحمد ، محمد وأحمد كل منهما مجرور لفظاً لأنه مضاف إليه ، مرفوع محلاً لأنه فاعل ، ومنه قوله تعالى : { فأخذناهم أخذ عزيز مقتدر } 42 القمر.

ومثال المصدر الذي يرفع فاعلاً وينصب مفعولاً به : قولك الخير صدقة .

المصدر : قَوْل مشتق من الفعل قال المتعدي لأنه يأخذ فاعلاً ومفعولاً به ، ثم أضيف المصدر إلى فاعله وهو الكاف ، ونصب المفعول به وهو " الخبر " ، والمصدر مبتدأ وصدقة خبره .

ومنه قوله تعالى : { وأكلهم أموال الناس بالباطل } 161 النساء .

ومثاله نصبه لمفعولين قولنا : تعليمك الطفل القرآن منفعة له .

ونحو : إطعامك الفقير كسرة خبز صدقة .

المصدر : تعليم وإطعام ، ومفعولي المصدر الأول الطفل والقرآن ، ومفعولي المصدر الثاني : الفقير وكسرة .

شروط عمل المصدر :

يشترط في المصدر لكي يعمل عمل فعله الشروط التالية :

1 ـ صحة حلول فعله محله مسبوقاً بأن المصدرية مع الزمن الماضي أو المستقبل .

نحو : عجبت من محادثتك علياً أمسِ . التقدير : عجبت من أن حادثته أمس .

ويدهشني إرسالك الرسالة غداً . التقدير : يدهشني أن ترسل الرسالة غداً .

أو مسبوقاً بما المصدرية والزمن يدل على حال .

نحو : يسرني عملك الواجب الآن . التقدير : ما تعمله .

2 ـ أن يكون نائباً مناب الفعل .

نحو : احتراماً أخاك . فأخاك منصوب باحترام لنيابته مناب " احترام " وهو فعل أمر من أحترم الذي أخذ منه المصدر ، كما أن المصدر مشتمل على ضمير مستتر فيه يعرب فاعلاً تماماً كما هو الحال في فعله الأمر ، وفيه يجوز تقديم المصدر على معموله أو تأخيره عنه . 

3 ـ ومن الشروط التي يجب توافرها في عمل المصدر أيضاً ألا يكون مصغراً فلا يجوز أن نقول : آلمني ضريبك الطفل الآن .

4 ـ وألا يكون مضمراً فلا يجوز أن نقول : احترامي لمحمد واجب وهو لأخيه غير واجب .

5 ـ وألا يكون محدوداً بتاء الوحدة ، فلا يجوز أن نقول : سرتني سفرتك الرياض .

6 ـ وألا يكون موصوفاً قبل العمل ، فلا يجوز أن نقول : نقاشك الحادُ أخاك .

7 ـ وألا يكون مفصولاً عن معموله بأجنبي ، فلا يجوز أن نقول : أراضي لقاؤك مرتين محمداً .

8 ـ وألا يتأخر المصدر عن معموله ، فلا يجوز أن نقول : أدهشني علياً مقاطعة خالد

ويغتفر أن يكون المعمول المتقدم على مصدره ظرفاً أو جاراً ومجروراً .

نحو : أبهجني مساءً حضورُ سعيد .

       وأعجبني في المنزل تواجد أخيك .

9 ـ وألا يكون محذوفاً أو غير مفرد – مثنى أو جمع – ولا ما لم يرد به الحدث . ففي مثل : العلم مفيد . العلم مصدر ولكن لا يراد به الحدث لذلك فهو غير عامل .

فوائـد :

1 ـ يعمل المصدر عمل الفعل لا لشبهة به ، بل لأنه أصله ، وهذا مذهب البصريين ، لأنهم يقولون المصدر أصل الفعل ، غير أن الكوفيين يقول بأصل الفعل والمصدر فرع منه .

2 ـ يختلف المصدر عن الفعل بأنه يجوز حذف فاعل المصدر ولا يجوز حذف فاعل الفعل . نحو : تكريم الفائزين يشجعهم على مواصلة الفوز .

فالمصدر : تكريم مضاف إلى مفعوله " الفائزين " والفاعل محذوف جوازاً ، أي تكريمكم أو تكريم المعلمين .

3 ـ قد يعمل المصدر وإن لم يصلح للاستغناء عنه " بأن والفعل " أو " ما والفعل " .

ومن ذلك قول بعض العرب : " سَمْعُ أذني أخاك يقول ذلك " .

فسمع مبتدأ وهو مصدر مضاف إلى فاعله وهو " أذني " وأخاك مفعوله ، وجملة يقول في محل نصب حال سدت مسد الخبر ، والتقدير : سمع أذني حاصل إذ كان يقول ، على حد ضربي العبد مسيئاً ، ويمتنع التأويل بالفعل مع " أن " أو " ما " في هذا ، لأنه لم يعرف مبتدأ خبره حال سدت مسد الخبر .

حالات عمل المصدر :

للمصدر العامل ثلاث حالات :

أ – أن يكون مضافاً .

ب – أن يكون معرفاً .

جـ – أن يكون مجرداً من أل والإضافة .

أولاً : المصدر العامل المضاف وهو أكثر حالات المصدر عملاً وله خمسة أحوال :

1 ـ أن يضاف إلى فاعله ثم يأتي مفعوله ، نحو قوله تعالى : {  ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض } 251 البقرة .

2 ـ أن يضاف إلى مفعوله ثم يأتي فاعله ، وهو قليل ، ومنه قوله تعالى : {  ولله على الناس حجُ البيتِ من استطاع إليه سبيلاً } 97 آل عمران .

ونحو : معاقبة المهملِ المعلمُ .

3 ـ أن يضاف إلى الفاعل ثم لا يذكر المفعول به ، نحو قوله تعالى : {  وما كان استغفار إبراهيم } 114 التوبة . والتقدير : استغفار إبراهيم ربه .

4 ـ أن يضاف إلى المفعول ولا يذكر الفاعل ، نحو قوله تعالى : {  لا يسأم الإنسان من دعاء الخير } 49 فصلت . والتقدير : من دعائه الخير .

5 ـ أن يضاف إلى الظرف ، فيرفع وينصب كالمنون . نحو : أعجبني التقاء يوم الخميس اللاعبون مدربيهم .

فاللاعبون فاعل للمصدر التقاء ، ومدربيهم مفعول به له .

ثانياً : المصدر العامل المعرف بأل : وهو أقل حالات المصدر عملاً ، وأضعفها في القياس لبعده من مشبهة الفعل بدخول أل عليه .

نحو : عجبت من الضرب محمداً .

ثالثاً : المصدر المنون وهو المجرد من أل والإضافة : وعمله أقيس من إعمال المحلي بأل . نحو قوله تعالى : { أو إطعام في يوم ذي مسغبة  يتيماً } 14 – 15 البلد .

تابع معمول المصدر :

المضاف إلى المصدر العامل إما أن يكون فاعلاً في الأصل فمحله الرفع ، أو يكون مفعولاً به فمحله النصب . لذلك إذا اتبعت المعمول بوصف جاز فيه الجر مراعاة للفظ المتبوع والرفع مراعاة للمحل إذا كان المعمول فاعلاً ، والنصب إذا كان مفعولاً به .

نحو : سررت من احترام سعيدٍ المجتهدِ معلّمَه .

فيجوز في إعراب كلمة " المجتهد " الجر على اللفظ صفة لسعيد المجرورة بالإضافة إلى المصدر ، ويجوز فيها الرفع على المحل صفة لسعيد المرفوعة في الأصل لأنها فاعل للمصدر .

ونحو : يعجبني مكافأة التلميذِ المهذب أستاذُه .

فيجوز في إعراب كلمة " المهذب " الجر على اللفظ صفة للتلميذ المجرورة بالإضافة إلى المصدر .

كما يجوز فيها النصب على المحل صفة للتلميذ المنصوبة في الأصل لأنها مفعول به للمصدر .

فائـدة :

1 ـ القائل باتباع معمول المصدر على المحل هم الكوفيون وجماعة من البصريين ، أما سيبويه وبقية البصريين فقالوا بعد جوازه . واكتفوا بالاتباع علىاللفظ ، وفي رأيي هذا هو الأنسب ولا حاجة إلى التذحلق في الإعراب ما دام الإعراب الظاهر يؤدي الغرض المطلوب ويفي به .

2 ـ جاء مصدر فعّل على فِعَّال مثل كذب كذاب ، وقد ذكرنا ذلك في موضعه ، وقد  جاء مصدره أيضاً على تفعال نحو : طوّف تطواف ، وكرر تكرار ، ونظائرهما وهي سماعية لا يقاس عليها .

3 ـ قد يجيء مصدر أفعل على وزن فَعَال ، نحو : أنبت نبات ، وأثنى ثناء .

ومنه قوله تعالى : {  والله أنبتكم من الأرض نباتاً } 17 نوح .

4 ـ قد يرد المصدر علىوزن اسمي الفاعل والمفعول نحو : العافية والعاقبة ، والميسور والمعقول .

وقد يأتي بمعنى اسمي الفاعل والمفعول نحو : عدل بمعنى عادل ، وغور بمعنى غائر ، وخلق بمعنى مخلوق .

تقول : هذا خلق الله ما أبدعه . أي مخلوقه .

5 ـ يعمل اسم المصدر والمصدر الميمي عمل المصدر في جميع أحواله وبشروطه السابقة . مثال عمل اسم المصدر : أنت كثير العطاء الناس .

ومنه قول الشاعر :

أكفراً بعد رد الموت عني              وبعدعطائك المئةَ الرِّتاعا

ومثال عمل المصدر الميمي : أعجبني مسعى أخيك للصلح بين المتخاصمين .

6 ـ لا يعمل المصدر المؤكد للفعل عمل الفعل ، فلا يصح أن نقول : عاقبتُ معاقبةَ مهملَ الواجب . باعتبار المفعول به " مهمل " معمول للمصدر معاقبة ، بل هو مفعول به للفعل عاقب .

كما أن المصدر المبين للعدد لا يعمل عمل الفعل ، فلا يصح أن نقول : كافأت مكافأتين الفائز . " فالفائز " مفعول به للفعل لا للمصدر .

ولكن يجوز في المصدر المبين للنوع أن يعمل عمل الفعل .

نحو : كتبت الرسالة كتابة المحبين رسائلهم .

" فرسائل " مفعول به للمصدر كتابة مع أنه مبين لنوع الفعل بإضافته للمحبين .

7 ـ اشترط في عمل المصدر أن يكون مفرداً ولا يصح أن يعمل مثنى أو مجموعاً ، والصحيح جواز عمله بصيغة الجمع كما في قول الشاعر :

قد جربوه فما زادت تجارتهم               أبا قدامة إلا المجد والنفعا

فالمصدر " تجارب " جمع للمصدر " تجربة " وقد نصب المفعول به " أبا " غير أن هذا شاذ وما ورد في البيتين خاص بالشعر ولا يقاس عليه .

8 ـ لا يجوز تقدم معمول المصدر عليه ، فلا يصح أن نقول : ليس لي به علم .

على اعتبار أن الجار والمجرور " به " متعلق بالمصدر " علم " والصحيح : ليس لي علم به .

9 ـ مصدر المرة " اسم المرة " .

تعريفـه : هو مصدر مصوغ من الفعل للدلالة على حصول الحدث مرة واحدة .

مثل : دار دورة ، أكل أكلة ، شرب شربة ، ضرب ضربة .

شروط صياغته :

يشترط في صوغ اسم المرة ثلاثة شروط هي :

أ – أن يكون فعله تاماً ، فلا يصاغ من كان الناقصة وأخواتها .

ب – ألا يكون قلبياً ، فلا يصاغ من ظن وأخواتها .

جـ – ألا يدل على صفة ثابتة ، فلا يصاغ من كاد وعسى ، ولا فهم وعلم ، ولا حسن وخبث .

صياغتـه :

1 ـ يصاغ من الفعل الثلاثي على وزن " فَعْلة " بفتح الفاء وتسكين العين .

مثل : جلس جلسة ، وقف وقفة ، هفى هفوة ، كبى كبوة ، نبى نبوة .

قالوا : لكل عالم هفوة ، ولكل جواد كبوة ، ولكل صارم نبوة .

فإن كان بناء المصدر العادي على " فَعْلة " مثل : رحم رحمة ، دعا دعوة . فإن اسم المرة منه ما يكون بوصفه بكلمة واحدة للدلالة على المرة .

نحو : دعوت أصدقائي دعوة واحدة .

       وأصاب اللاعب المرمى إصابة واحدة .

       وصحت في القادمين صيحة واحدة .

2 ـ ويصاغ من غير الثلاثي على صورة المصدر الأصلي مع زيادة تاء في آخره .

مثل : انطلق انطلاقة ، استعمل استعمالة ، سبح تسبيحة .

تقول : انطلقت السيارة انطلاقة .

        واستعملت الفرشاة استعمالة .

        وسبحت الله تسبيحة .

فإن كان المصدر الصريح " العادي " مختوماً بتاء دُلَّ على اسم المرة منه بوصفه بكلمة واحدة . مثل : أصاب إصابة واحدة ، استقام استقامة واحدة .

تقول : استشرت الطبيب استشارة واحدة .

فائـدة : إذا كان للفعل المزيد أكثر من مصدر صيغ بناء مصدر اسم المرة على الأشهر من مصدريه .

فنقول : وسوس الشيطان في نفسه وسوسة واحدة ، ولا نقول وسواساً واحداً .

وخاصمت الرجل مخاصمة واحدة . ولا نقول خصاماً واحداً .

10 ـ مصدر الهيئة " اسم الهيئة " .

تعريفـه : هو مصدر مصوغ من الفعل للدلالة على الصفة التي يكون عليها الحدث عند وقوعه . مثل : جلس جِلسة ، مشي مِشية ، أكل إكلة .

شـروط صياغته : لا يصاغ إلا من الفعل الثلاثي وشذ صوغه من المزيد .

وتكون صياغته على وزن " فِعْلة " بكسر الفاء وتسكين العين .

نحو : جلست جلسة الأمير .

       وأكلت إكلة الشرة .

       ووثب الفارس وثبة الأسد .

ومنه قول الرسول صلى الله عليه وسلم : " إذا قتلتم فأحسنوا القتلة " .

فـائـدة :

1 ـ إذا كان المصدر القياسي " العادي " للفعل الثلاثي على وزن " فِعْلة " فإنه يُدل على الهيئة منه بالوصف أو بالإضافة .

نحو : أغمى على المريض إغماءة شديدة .

       التفت الرجل إلى صديقه التفاتة الخائف .

2 ـ من أسماء الهيئة التي وردت شذوذاً من غير الثلاثي ولا يقاس عليها .

نِقبة من الفعل انتقب نحو : انتقبت المرأة نِقبة .

خِمرة من الفعل اختمر نحو : اختمرت المرأة خِمرة .

عِمّة من الفعل اعتم وتعمم نحو : لبس الرجل عِمة .

11 ـ همزتا القطع والوصل .

أولاً : همزة القطع :

هي الهمزة التي تقع في أول الكلمة ، وتظهر في النطق سواء أكانت في أول الكلام أم في وصله . وترسم على شكل رأس عين صغير " ء " على الألف ، فإن كانت مفتوحة رسمت فوق الألف مثل : أخي ، أعطى .

تقول : أبي أعطى أخي جائزة .

وإن كانت مكسورة رسمت تحت الألف مثل : إنّ ، إحسان ، إبراهيم .

ونحو قوله تعالى : { وإذ قال إبراهيم ربِّ أرني كيف تحيى الموتى } 260 البقرة .

مواضع همزة القطع :

تأتي همزة القطع في المواضع التالية :

1 ـ في ماضي الفعل الرباعي وأمره ومصدره .

مثل : أكرم – إكرام – أكرمْ ، أحسن – إحسان – أحسنْ .

       أكرمت صديقي ، وأحسنت إلى الفقراء .

       أكرم أصدقائك إكراماً حسناً .

2 ـ في أول كل فعل مضارع . مثل : أكتب ، أجلس ، ألعب .

نحو : أجتهد في دروسي ، وأعمل واجبي أولاً بأول .

3 ـ في أول بعض الحروف . مثل : إنّ ، أنّ ، أن ، إن ، إلى ، أيا ، أما ، إلا .

ويستثنى من ذلك " أل " لأن همزتها همزة وصل عند اتصالها بالاسم .

4 ـ في أول بعض الظروف وأسماء الشرط والاستفهام والضمائر .

مثل : أين ، أيّ ، أيان ، إذا ، أنت ، إياك ، أنا ، أنتم .

5 ـ في صيغتي التعجب والتفضيل .

مثل : ما أكرم محمد ، والوضوء أفضل من التيمم .

6 ـ في أول الأسماء ما لم تكن مصادر لأفعال خماسية أو سداسية .

مثل : أحمد ، إبراهيم ، إسماعيل ، أسعد ، إمام .

ويستثنى من ذلك بعض الأسماء المسموعة عن العرب وقد جاءت همزتها همزة وصل

وهي : ابن ، ابنه ، اسم ، امرؤ ، امرأة ، اثنان ، اثنتان ، ايم الله .

فائـدة : تعد همزة الأفعال الثلاثي همزة قطع وإن كانت أصلية . 

مثل : أخذ ، أكل ، أمن ، أسف .

ثانياً : همزة الوصل :

هي كل همزة تظهر في النطق ولا تكتب إذا جاءت في أول الكلام ، ولا تظهر خطاً ولا تنطق لفظاً إذا جاءت في وسطه . مثل : استعمل ، انكسر ، استعان .

نقول : استعنت بالله واستعملت الدواء للاستطباب .

ومن قال بكتابة همزة الوصل فإنه يعنى برسمها ألفاً ليس غير أو ألفاً فوقها رأس صاد صغيرة ، هكذا " ا " .

ومنها في قوله تعالى : { واقصد في مشيك واغضض من صوتك } 19 لقمان .

وقوله تعالى : { فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول } 64 النساء .

مواضع همزة الوصل :

تأتي همزة الوصل في المواضع التالية :

1 ـ في أول الفعل الخماسي الماضي وأمره ومصدره .

مثل : انطلق – انطلقْ – انطلاق .

       انكسر – انكسرْ – انكسار .

       اتقى – اتق – اتقاء .

ومنه قول الرسول صلى الله عليه وسلم : " اتق الله حيثما كنت " .

وقوله تعالى : { الذين إذا اكتالوا على الناس يستوفون } 2 المطففين .

2 ـ في أول الفعل الماضي السداسي وأمره ومصدره .

مثل : استخرج – استخرجْ – استخراج .

       استسهل – استسهل – استسهال .

ومنه قوله تعالى : { فما استقاموا لكم فاستقيموا لهم } 7 التوبة .

3 ـ في أول فعل الأمر الثلاثي . مثل : اذكر ، انصح ، اعمل ، اجلس . 

ومنه قوله تعالى : { وابد ربك حتى يأتيك اليقين } 99 الحجر .

وقوله تعالى : { اقرأ وربك الأكرم } 3 العلق .

وقوله تعالى : { يا أيها الذين آمنوا اركعوا واسجدوا واعبدوا ربكم وافعلوا الخير } 177 الحج .

4 ـ في " أل " التعريف . مثل : الكتاب ، الرجل ، الشجرة .

ومنه قوله تعالى : {  إذ أنتم بالعدوة الدنيا وهم بالعدوة القصوى } 42 الأنفال .

وقد شذت همزة " أل " في كلمة " ألبتة " إذ اعتبرها النحاة همزة قطع ، وكذا تصبح همزة الوصل في لفظ الجلالة " الله " همزة قطع إذا سبقت بحرف النداء " يا " .

فنقول : يا ألله كن في عوننا .

5 ـ في بعض الأسماء المسموعة عن العرب وهي :

ابن ، ابنة ، امرؤ ، امرأة ، اسم ، اثنان ، اثنتان ، ايم الله ، ايمن الله .

نحو : وايم الله لأساعدن الفقراء .

حركة همزة الوصل :

1 ـ تفتح مع أل التعريف نحو قوله تعالى : { الحاقة . ما الحاقة } .

وقوله تعالى : { القارعة . ما القارعة . وما أدراك ما القارعة } .

2 ـ تضم في موضعين :

أ – مع أمر الفعل الثلاثي المضموم العين في المضارع .

مثل : خرج – يخرُج – اخرج ، نصر – ينصُر – انصر .

ومنه قول الرسول صلى الله عليه وسلم : " انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً " .

ومنه قوله تعالى : { اذكر نعمتي عليك وعلى والدتك } 110 المائدة .

ب – مع ماضي الخماسي والسداسي المبني للمجهول .

مثل : امتنع ، اعتدي ، انطلق ، استنفر ، استعين .

ومنه قوله تعالى : { ولقد استهزئ برسل من قبلك } 10 الأنعام .

وقوله تعالى : { إذ تبرأ الذين اتُّبعوا من الذين اتبعوا } 166 البقرة .

3 ـ وتكسر في غير ما سبق .

     تم يعون الله تعالى الجزء السادس من الموسوعة وبه قد اكتملت ، ونأمل أن يكون فيها الفائدة المرجوة ، ولا نستغني عن ملاحظات القراء وآرائهم ، ونرجو موافاتنا بها أولا بأول على عنواننا المدون في الموقع ، فالكمال لله وحده ، وما قمنا به هو جهد فردي استغرق مني السنوات الطوال ، جعله الله في ميزان حسناتنا ، والله الموفق .

    كما سنذكر الإخوة القراء بأننا سنكمل نماذج الإعراب متى أعاننا الله على ذلك .


اتصل بنا - راسلنا

جميع الحقوق محفوظة لدى الدكتور مسعد زياد