اللغة العربية أهلاً وسهلاً بكم في موقعكم المفضل لغة القرآن
الرئيسية النحو الإملاء قاموس النحو محاضرات في التربية قاموس الأدب الشعر الصرف النقد

تكملة الحال ( نماذج من الإعراب )

 

106 ـ قال تعالى : { ثم أوحينا إليك أن اتبع ملة إبراهيم حنيفا }

ثم أوحينا : ثم حرف عطف يفيد التراخي ، أوحينا فعل ماض مبنى على السكون ، وناء المتكلمين في محل رفع فاعل .

إليك : جار ومجرور متعلقان بـ " أوحى " .

أن اتبع : أن مفسرة أو مصدرية ، اتبع فعل أمر مبنى على السكون ، وفاعله ضمير مستتر فيه وجوبا تقديره : أنت ، والمصدر المؤول بالصريح منصوب على نزع حرف الجر ، والتقدير : اتباع .

ملة إبراهيم : ملة مفعول به منصوب ، وهو مضاف إبراهيم مضاف إليه مجرور بالفتحة نيابة عن الكسرة لمنعه من الصرف للعلمية والعجمة .

حنيفا : حال منصوب بالفتحة من إبراهيم ، وقيل حال من فاعل اتبع {1} . 

 

68 ـ قال الشاعر :

               لمية موحشا طلل    يلوح كأنه خلل

لمية : جار ومجرور ، وعلامة جره الفتحة نيابة عن الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية

والتأنيث ، وشبه الجملة متعلق بمحذوف في محل رفع خبر مقدم .

موحشا : حال منصوبة بالفتحة ، وصاحبه " طلل " على مذهب سيبويه الذي يجيز مجيء الحال من المبتدأ . أما جمهور النحويين فيمنعونه لأن عامل المبتدأ هو الابتداء ، وهو عامل ضعيف ، لذلك يجعلون صاحب الحال موحشا هو الضمير المستكن في الجار والمجرور الواقع خبرا ، وهذا الضمير عائد على طلل ، وإذا جعلنا صاحب الحال " موحشا " هو الضمير على رأي الجمهور ، والضمير معرفة فلا شاهد في البيت ، والغرض من البيت هو الاستشهاد به على مجيء الحال من

النكرة بمسوغ كما يذكر النحاة .

ـــــــــــــــــــــ

1 ـ مشكل إعراب القرآن للقيسي ج1 ص426 .

 

طلل : مبتدأ مؤخر مرفوع .

يلوح : فعل مضارع مرفوع ، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازا تقديره : هو .

كأنه : كأن حرف تشبيه ونصب ، والضمير المتصل في محل نصب اسمها .

خلل : خبر كأن منصوب ، وجملة كأن ... إلخ في محل نصب حال من الضمير المستتر في يلوح . والشاهد قوله : " موحشا " فإنه حال من قوله " طلل " وهو   نكرة ، ومسوغ مجيء الحال من النكرة تقدمه عليها .

 

69 ـ قال الشاعر :

       وبالجسم منِّي بيِّنا لو علمته     شحوب وإن تستشهدي العين تشهد

وبالجسم : الواو حسب ما قبلها ، بالجسم جار ومجرور متعلقان بمحذوف في محل رفع خبر مقدم .

منّي : جار ومجرور متعلقان بمحذوف في محل نصب حال من الجسم .

بينا : حال منصوبة من شحوب ، على رأي سيبويه الذي يجيز مجيء الحال من المبتدأ ، كما ذكرنا سابقا ، وهو عند الجمهور حال من الضمير المستتر في الجار والمجرور " بالجسم " .

لو علمته : لو حرف شرط غير جازم ، علمته فعل وفاعل ومفعول به .

وجملة علمته شرط لو ، وجوابها محذوف ، والتقدير : لو علمته لأشفقت عليّ .

والجملة من الشرط وجوابه لا محل لها من الإعراب معترضة بين الخبر المتقدم والمبتدأ المؤخر " شحوب " . شحوب : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة .

وإن تستشهدي : الواو حرف عطف ، إن حرف شرط جازم ، تستشهدي فعل مضارع ( فعل الشرط ) مجزوم ، وعلامة جزمه حذف حرف العلة ، وياء المخاطبة في محل رفع فاعل . العين : مفعول به منصوب .

تشهد : فعل مضارع ( جواب الشرط ) مجزوم ، وعلامة جزمه السكون ، وحرك بالكسر لمناسبة حركة الروي ، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازا تقديره : هي .

الشاهد : " بيِّنا " جاءت حالا من النكرة " شحوب " على مذهب سيبويه ، والمسوغ تقدمها على صاحبها .

 

107 ـ قال تعالى : { وما أهلكنا من قرية إلا ولها كتاب معلوم }

وما أهلكنا : الواو حرف استئناف، ما نافية لا عمل لها ، أهلكنا فعل وفاعل .

من قرية : من حرف جر زائد ، قرية مفعول به منصوب محلا ، مجرور لفظا .

إلا : أداة حصر لا عمل لها ، مبنية على السكون ، لامحل لها من الإعراب .

ولها كتاب معلوم : الواو واو الحال ، لها جار ومجرور متعلق بمحذوف في محل رفع خبر  مقدم . كتاب مبتدأ مؤخر ، ومعلوم صفة .

وجملة " ولها كتاب معلوم " في محل نصب حال {1} . وقيل الواو زائدة والجملة في موضع صفة {2} .

 

70 ـ قال الشاعر :

      لا ريكنن أحد إلى الإحجام     يوم الوغى متخوفا لحمام

لا يركنن أحد : لا ناهية جازمة ، يركن فعل مضارع مبنى على الفتح لاتصاله بنون التوكيد ، في محل جزم . ونون التوكيد حرف مبنى على الفتح ، لا محل له من الإعراب ، وأحد فاعل مرفوع بالضمة .

إلى الإحجام : جار ومجرور متعلقان بـ " يركن " .

ــــــــــــــــــــــ

1 ـ إعراب القرآن للنحاس ج2 ص377 .

2 ـ العكبري ج2 ص72 ، ومشكل إعراب القرآن للقيسي ج1 ص410 .

 

يوم الوغى : يوم ظرف زمان منصوب بالفتحة ، متعلق بـ " يركن " ، وهو   مضاف ، والوغى مضاف إليه مجرور بالكسرة المقدرة على الألف للتعذر .

متخوفا : حال منصوبة بالفتحة ، وصاحبها أحد .

لحمام : جار ومجرور متعلقان بتخوف .

الشاهد : " متخوفا " حيث وقع حالا من النكرة " أحد " ومسوغها وقوعها في حيز النهى بلا .

 

71 ـ قال الشاعر :

      يا صاح هل حم عيش باقيا فترى     لنفسك العذر في إبعادها الأملا

يا صاح : يا حرف نداء مبنى على السكون ، صاح منادى مرخم من صاحب على غير القياس ، لأنه ليس بعلم .

هل حم : هل حرف استفهام ، حم فعل ماض مبنى للمجهول .

عيش : نائب فاعل مرفوع بالضمة .

باقيا : حال منصوبة ، من عيش .

فترى : الفاء للسببية ، حرف مبنى على الفتح لا محل له من الإعراب ، ترى فعل مضارع منصوب بأن مضمرة وجوبا بعد فاء السببية وعلامة نصبه الفتحة المقدرة للتعذر ، والفاعل ضمير مستتر فيه وجوبا تقديره : أنت .

لنفسك : جار ومجرور متعلقان بـ " ترى " ، وهو مضاف ، والكاف في محل جر مضاف إليه ، والجار والمجرور في محل نصب مفعول به ثان لترى .

العذر : مفعول به أول منصوب .

في أبعادها : جار ومجرور متعلقان بالعذر ، والضمير المتصل في محل جر مضاف إليه ، من إضافة المصدر إلى فاعله .

الأملا : مفعول به للمصدر .

الشاهد قوله : " باقيا " حيث وقع حالا من النكرة عيش ، ومسوغه وقوع الحال بعد الاستفهام الإنكاري الذي يؤدي معنى النفي .

 

108 ـ قال تعالى : { ولمَّا جاءهم كتاب من عند الله مصدقا }

ولما : الواو للاستئناف ، لما ظرفية بمعنى حين ، أو هي حرف لمجرد الربط ، متضمنة معنى

الشرط .

جاءهم : فعل ماض ، والضمير المتصل في محل نصب مفعول به .

كتاب : فاعل مرفوع بالضمة .

من عند الله : جار ومجرور متعلقان بمحذوف صفة لكتاب ، وعند مضاف ، ولفظ الجلالة مضاف إليه مجرور ، وجملة جاءهم كتاب في محل جر بإضافة الظرف إليها إذا اعتبرنا لما ظرفية ، أو لا محل لها من الإعراب إذا كانت لما رابطة ، وجواب لما محذوف تقديره : كذبوا ، أو نحوه .

مصدقا : " في قراءة النصب " حال منصوبة بالفتحة {1} .

 

72 ـ قال الشاعر :

      نجيت يا رب نوحا واستجبت له     في فُلُك ماخر في اليم مشحونا

نجيت : نجيت فعل وفاعل .

يا رب : يا حرف نداء ، رب منادى مضاف منصوب بالفتحة المقدرة على الباء منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة ياء المتكلم المحذوفة للتخفيف ، ورب مضاف ، وياء المتكلم المحذوفة في محل جر مضاف إليه ، وجملة النداء دعائية لا محل لها من الإعراب معترضة بين الفعل مع فاعله

ومفعوله .

ـــــــــــــــــــ

1 ـ إعراب القرآن للنحاس ج1 ص246 .

 

نوحا : مفعول به منصوب بالفتحة .

واستجبت : الواو حرف عطف ، استجبت فعل وفاعل .

له : جار ومجرور متعلقان بـ " استجبت " .

في فلك : جار ومجرور متعلقان بـ " نجيت " .

ماخر : صفة مجرورة لفلك .

في اليم : جار ومجرور متعلقان بماخر .

مشحونا : حال منصوبة من الفلك .

الشاهد قوله : مشحونا حيث وقع حالا من النكرة " فلك " ومسوغ وقوعها حالا من النكرة أنها وصفت بقوله " ماخر " فقربت من المعرفة .

 

109 ـ قال تعالى : { في أربعة أيام سَواءً للسائلين }

في أربعة أيام : في أربعة جار ومجرور متعلقان بالفعل قدَّر ، وأربعة مضاف ، وأيام تمييز مجرور بالإضافة .

سواء : أجاز المعربون نصبها على الحالية ، من الضمير في أقواتها ، أو فيها ، أو الأرض في أول الآية ، حيث يقول جل وعلا { وجعل فيها رواسي من فوقها وبارك فيها وقدر فيها أقواتها في أربعة أيام سواء للسائلين } .

وأعربها البعض : نصبا على المصدرية ، والتقدير : استوت الأيام الأربعة استواء لا يزيد ولا ينقص . وقرئ " سواءٍ " بالجر على الوصفية ، و " سواءٌ " بالرفع على الخبرية لمبتدأ محذوف ، والله أعلم .

للسائلين : جار ومجرور متعلقان بسواء ، بمعنى مستويات للسائلين ، أو بمحذوف كأنه قيل : هذا الحصر لأجل من سأل في كم يوم خلقت الأرض ومن فيها ، أو متعلقان بمقدر ، أي :  قدر فيها أقواتها لأجل الطالبين {1} .

 

110 ـ قال تعالى : { أو كالذي مر على قرية وهي خاوية على عروشها }

أو : حرف عطف مبنى على السكون لا محل له من الإعراب .

كالذي : الكاف اسم بمعنى مثل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به لفعل محذوف تقديره : أرأيت مثل الذي ، وقد حذف لدلالة " ألم تر " عليه ، والغرض من ذلك التعجب ، والذي اسم موصول مبنى في محل جر مضاف إليه .

وقيل : الكاف حرف صلة زائد ، والذي معطوف على مثله في الآية السابقة ،   وقيل : الكاف وما بعدها عطف على معنى الكلام السابق ، والتقدير : هل رأيت كالذي حاج إبراهيم ، أو كالذي مر على قرية {2} .

مر : مر فعل ماض ، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازا تقديره : هو .

على قرية : جار ومجرور متعلقان بمر ، والجملة لا محل لها من الإعراب صلة الموصول .

وهى خاوية : الواو للحال ، هي مبتدأ ، وخاوية خبر .

على عروشها : جار ومجرور متعلقان بخاوية ، والضمير المتصل فى محل جر بالإضافة ، وجملة وهى خاوية ... إلخ في محل نصب حال من قرية ، وهى نكرة .

 

111 ـ قال تعالى { وما أرسلناك إلا كافة للناس }

وما أرسلناك : الواو استئنافية ، وما نافية لا عمل لها ، وأرسلناك فعل وفاعل ومفعول به .  

ـــــــــــــــــــ

1 ـ العكبري ج2 ص221 ، ومعاني القرآن الكريم للأخفش ج2 ص681 .

2 ـ مشكل إعراب القرآن للقيسي ج1 ص138 ، والعكبري ج1 ص108 .

 

إلا : أداة حصر .

كافة : حال منصوبة من الكاف في أرسلناك ، أو من الناس ، أي للناس كافة على رأي من يجيز تقدم الحال على الجار والمجرور {1} ، وقد ضعفه العكبري {2} ، أو صفة لمصدر محذوف ، والتقدير : إرساله كافة للناس .

للناس : جار ومجرور متعلقان بمحذوف في محل نصب صفة لكافة ، أي : وما أرسلناك إلا كافة للناس عن الكفر والمعاصي .

 

73 ـ قال الشاعر :

      تسليت طرا عنكم بعد بينكم     بذكراكم حتى كأنكم عندي

تسليت : فعل وفاعل .

طرا : حال منصوبة من الضمير المجرور في عنكم .

عنكم : جار ومجرور متعلقان بـ " تسليت " .

بعد بينكم : بعد ظرف زمان منصوب بالفتحة ، وعامله تسليت ، وهو مضاف ، وبين مضاف إليه ، وبين مضاف ، والضمير المتصل في محل جر مضاف إليه .

بذكراكم : جار ومجرور متعلقان بتسليت ، وذكرى مضاف ، والضمير المتصل في محل جر مضاف إليه .

حتى : حرف ابتداء مبنى على السكون لا محل له من الإعراب .

كأنكم : كأن واسمها .

عندي : عند ظرف مكان منصوب بالفتحة ، متعلق بمحذوف في محل رفع خبر  كأن ، وعند مضاف ، والضمير المتصل في محل جر مضاف إليه .

الشاهد قوله : " طرا " حيث وقع حالا وصاحبه ضمير المخاطب " الكاف " في قوله

عنكم ، ومسوغ تقديمها على صاحبها أن صاحبها جاء مجرورا .

ــــــــــــــــــ

1 ـ مشكل إعراب القرآن ج2 ص588 .

2 ـ العكبري ج2 ص198 .

 

112 ـ قال تعالى { وما نرسل الرسل إلا مبشرين ومنذرين }

وما نرسل : الواو للاستئناف ، ما نافية لا عمل لها ، نرسل فعل مضارع مرفوع بالضمة ، وفاعله ضمير مستتر فيه وجوبا تقديره : نحن .

الرسل : مفعول به منصوب بالياء ، وجملة نرسل ... إلخ لا محل لها من الإعراب مستأنفة .

إلا مبشرين : إلا حرف حصر لا محل له من الإعراب ، مبشرين حال منصوبة بالياء ، ومنذرين : الواو حرف عطف ، منذرين معطوفة على ما قبلها .

 

74 ـ قال مالك بن الريب :

     تقول ابنتي إن انطلاقك واحدا     إلى الروع يوما تاركي لا أبا ليا

تقول ابنتي : فعل مضارع مرفوع بالضمة ، ابنتي فاعل مرفوع بالضمة المقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة ياء المتكلم ، وابنة مضاف ، وياء المتكلم في محل جر مضاف إليه .

إن انطلاقك : إن حرف توكيد ونصب ، انطلاق اسم إن منصوب ، وانطلاق  مضاف ، والضمير المتصل في محل جر مضاف إليه .

واحدا : حال منصوبة من الكاف في انطلاقك .

إلى الروع : جار ومجرور متعلقان بانطلاق .

يوما : ظرف زمان منصوب بالفتحة ، وعامله تاركي .

تاركي : تارك خبر إن مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة ياء المتكلم ، وتارك مضاف ، وياء المتكلم في محل جر مضاف إليه ، من إضافة اسم الفاعل إلى أحد مفعوليه ، وفاعله ضمير مستتر فيه وجوبا تقديره أنت .

لا أبا : لا نافية للجنس تعمل عمل إن ، أبا اسم لا مبنى على الفتح في محل نصب .

ليا : جار ومجرور متعلقان بمحذوف في محل رفع خبر لا .

وجملة لا أبا ليا في محل نصب مفعول به ثان لتارك ، ويجوز أن يكون " أبا " اسم لا منصوب بفتحة مقدرة على ما قبل ياء المتكلم ، واللام في " ليا " زائدة ، وياء المتكلم في محل جر مضاف إليه ، وخبر " لا " محذوف ، والتقدير : لا أبى   موجود . الشاهد قوله : " واحدا " حيث وقع حالا من المضاف إليه وهو " الكاف " في انطلاقك ، ومسوغ ذلك أن المضاف مصدر عامل في المضاف

إليه ، فهو  كالفعل ، ويصح عمله في الحال .

 

113 ـ قال تعالى : { إن هذه أمتكم أمة واحدة }

إن هذه : إن حرف توكيد ونصب ، هذه اسم إشارة مبنى على الكسر في محل نصب اسم إن .

أمتكم : أمة خبر إن مرفوع ، وهو مضاف ، والضمير المتصل في محل جر مضاف إليه ، والميم علامة الجمع .

أمة : حال منصوبة من أمتكم ، وقيل بدل من اسم الإشارة ، وفي رواية الرفع بدل من أمتكم ، أو خبر مبتدأ محذوف {1} .

 

75 ـ قال الشاعر :

       كأن قلوب الطير رطبا ويابسا     لدى وكرها العناب والحشف البالي

ــــــــــــــــ

1 ـ العكبري ج2 ص136 .

 

كأن قلوب : كأن واسمها منصوب ، وهو مضاف ..

الطير : مضاف إليه مجرور .

رطبا : حال منصوبة من قلوب .

ويابسا : الواو حرف عطف ، يابسا معطوف على رطب منصوب .

لدى وكرها : لدى ظرف مكان منصوب بالفتحة المقدرة على الألف ، وهو   مضاف ، ووكر مضاف إليه مجرور ، ووكر مضاف ، والضمير المتصل في محل جر مضاف إليه .

العناب : خبر كأن مرفوع بالضمة .

والحشف البالي : الواو حرف عطف ، الحشف معطوف على العناب مرفوع مثله ، والبالي صفة مرفوعة للحشف ، وعلامة رفعه الضمة المقدرة على الياء للثقل .

الشاهد قوله : " رطبا ويابسا " فهما حالان من قلوب الطير ، والعامل فيهما وصاحبهما هو " كأن " وهو حرف تشبيه متضمن معنى الفعل دون حروفه .

 

114 ـ قال تعالى : { فما لهم عن التذكرة معرضين }

فما لهم : الفاء استئنافية ، وما اسم استفهام إنكاري في محل رفع مبتدأ ، ولهم جار

ومجرور متعلقان بمحذوف في محل رفع خبر ما .

عن التذكرة : جار ومجرور متعلقان بمعرضين .

معرضين : حال منصوبة من الضمير المجرور باللام ، وليس حالا من الضمير المستكن في الخبر ، لأنه عائد على " ما " وهى عبارة عن شيء وسبب ، ومعرضين وصف للأشخاص أنفسهم ، فلا يصح كونه وصفا لأسباب الإعراض على القاعدة في أن الحال وصف لصاحبها {1} .

ـــــــــــــــــــــ

1 ـ إعراب القرآن الكريم وبيانه ج10 ص292 ، والعكبري ج2 ص273 .

 

115 ـ قال تعالى { خشعا أبصارهم يخرجون }

خشعا : حال منصوبة بالفتحة من الضمير في عنهم .

أبصارهم : أبصار فاعل خشعا ، وهو مضاف ، والضمير المتصل في محل جر مضاف إليه .

يخرجون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون ، وواو الجماعة في محل رفع فاعل .

وجملة يخرجون لا محل لها من الإعراب مستأنفة .

ويقول النحاس : يخرجون في موضع نصب على الحال {1} .

ويقول القيسي : يخرجون حال منصوبة من الضمير في أبصارهم {2} .

 

76 ـ قال الشاعر :

     عدس ما لعباد على إمارة     أمنت وهذا تحملين طليق

عدس : اسم صوت مبنى على السكون ، لا محل له من الإعراب .

ما لعباد : ما نافية لا عمل لها ، لعباد جار ومجرور متعلقان بمحذوف فى محل رفع

خبر مقدم .

عليك : جار ومجرور متعلقان بإمارة ، أو بمحذوف في محل نصب حال من   إمارة ، أو متعلقان بما تعلق به الجار والمجرور السابق لعباد .

إمارة : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة .

أمنت : فعل وفاعل .

وهذا : الواو للحال ، هذا اسم موصول بمعنى الذي مبني على السكون في محل رفع

مبتدأ .

ــــــــــــــــ

1 ـ إعراب القرآن للنحاس ج4 ص287 .

2 ـ مشكل إعراب القرآن للقيسي ج2 ص698 .

 

تحملين : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون ، وياء المخاطبة في محل رفع فاعل .

والجملة الفعلية لا محل لها من الإعراب صلة الموصول .

طليق : خبر المبتدأ " هذا " ، وجملة المبتدأ وخبره في محل نصب حال .

الشاهد قوله : هذا تحملين طليق {1} .

 

116 ـ قال تعالى : { فتلك بيوتهم خاوية }

فتلك : الفاء حرف عطف ، تلك اسم إشارة مبنى على الفتح في محل رفع مبتدأ .

بيوتهم : بيوت خبر مرفوع ، وهو مضاف والضمير المتصل في محل جر مضاف إليه .

خاوية : حال منصوبة من بيوتهم ، والعامل فيها معنى الإشارة .

وجملة تلك ... إلخ معطوفة على ما قبلها مقررة لها .

 

117 ـ قال تعالى : { والسموات مطويات بيمينه }

والسموات : الواو للعطف ، السموات مبتدأ مرفوع بالضمة .

مطويات : في قراءة الرفع خبر المبتدأ ، وفي قراءة الكسر حال منصوب

بالكسرة {2} .

ـــــــــــــــــــــــــ

1 ـ الإعراب السابق قال به الكوفيون الذين يزعمون أن " هذا " اسم موصول ، والجملة بعده لا محل لها من الإعراب ، والعائد محذوف .

      غير أن هذا الإعراب لم يرض البصريين الذين قالوا : إن " هذا " اسم إشارة في محل رفع مبتدأ ، وطليق خبره ، وجملة تحملين في محل نصب حال من الضمير المستتر في الخبر العائد إلى المبتدأ ، وتقدير الكلام : وهذا طليق " هو " حال كونه محمولا لك .

2 ـ انظر إعراب القرآن للنحاس ج4 ص22 ، والعكبري ج2 ص216 .

 

بيمينه : جار ومجرور متعلقان بالخبر مطويات ، ويجوز فيه أن يكونه متعلقا بمحذوف حال من الضمير في الخبر مطويات ، ويجوز أن يكون خبرا ثانيا ، وقيل الخبر محذوف ، والتقدير : والسموات قبضته . وجملة السموات ... إلخ معطوفة .

 

118 ـ قال تعالى : { إنا أنزلناه قرآنا عربيا }

إنا : حرف توكيد ونصب ، والضمير المتصل في محل نصب اسمه .

أنزلناه : فعل وفاعل ومفعول به ، والجملة في محل رفع خبر إن .

قرآنا : حال منصوبة من الضمير الغائب " الهاء " في أنزلناه ، وقيل هو منصوب على البدلية من الضمير الغائب أيضا في أنزلناه {1} .

عربيا : صفة منصوبة .

 

119 ـ قال تعالى : { فتم ميقات ربه أربعين ليلة }

فتم ميقات : الفاء حرف عطف ، تم فعل ماض مبنى على الفتح ، ميقات فاعل مرفوع بالضمة ، وهو مضاف ..

ربه : رب مضاف إليه مجرور ، وهو مضاف ، والضمير المتصل فى محل جر مضاف إليه .

أربعين : حال منصوبة بالياء ، لأنه ملحق بجمع المذكر السالم ، والتقدير : تم بالغا هذا العدد ، أو تم ميقات ربه كاملا ، وقيل هو مفعول به لتم ، لأن تم بمعنى بلغ .

ليلة : تمييز منصوب بالفتحة .

ــــــــــــــــــــ

1 ـ وجوز النحاس والقيسي أن يكون توطئة للحال كما تقول : مررت بزيد رجلا صالحا ، و" عربيا " هو الحال . انظر إعراب القرآن للنحاس ج2 ص309 ، ومشكل إعراب القرآن ج1 ص377 ، والعكبري ج2 ص48 .

 

120 ـ قال تعالى : { وكانوا ينحتون من الجبال بيوتا }

 وكانوا : الواو حرف عطف ، كان فعل ماض ناقص ، مبنى على الضم ، وواو الجماعة في محل رفع اسمها .

ينحتون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون ، وواو الجماعة في محل رفع فاعله .

وجملة ينحتون في محل نصب خبر كان ، وجملة كانوا ... إلخ معطوفة على ما قبلها .

من الجبال : جار ومجرور متعلقان بمحذوف في محل نصب حال ، وقيل متعلقان بـ " ينحتون " .

بيوتا : مفعول به منصوب بالفتحة .

 

121 ـ قال تعالى : { أأسجد لمن خلقت طينا }

أأسجد : الهمزة حرف استفهام إنكاري مبنى على الفتح لا محل لها من الإعراب ، أسجد فعل مضارع مرفوع بالضمة ، وفاعله ضمير مستتر فيه وجوبا تقديره : أنا .

لمن : اللام حرف جر ، من اسم موصول مبنى في محل جر ، والجار والمجرور متعلقان بـ

" أسجد " .

خلقت : فعل وفاعل ، والجملة لا محل لها من الإعراب صلة الموصول .

طينا : حال منصوبة بالفتحة من اسم الموصول ، وعاملها أسجد ، وقيل العامل فيها عائد اسم الموصول " خلقت " والتقدير خلقته طينا .

وجاز وقوع " طينا " حال وإن كان جامدا لدلالته على الأصالة ، كأنه قال متأصلا من طين {1} .

ــــــــــــــــــــــــ

1 ـ وجوز بعض المعربين أن طينا منصوب على نزع الخافض ، أي من طين ، وأعربه الزجاج وغيرة تمييزا ، وهو بعيد عن الصواب .

 

122 ـ قال تعالى { لآمن من في الأرض كلهم جميعا }

لآمن : اللام واقعة في جواب لو الشرطية في أول الآية ، آمن فعل ماض مبنى .

من : اسم موصول مبنى على السكون في محل رفع فاعل ، وجملة آمن لا محل لها من الإعراب جواب شرط غير جازم .

فى الأرض : جار ومجرور متعلقان بمحذوف صلة من ، لا محل لها من الإعراب .

كلهم : توكيد معنوي لمن مرفوع بالضمة ، وكل مضاف والضمير المتصل في محل جر مضاف إليه .

جميعا : حال منصوبة من اسم الموصول " من " .

 

77 ـ قال سالم بن دارة :

       أنا ابن دارة معروفا بها نسبى    وهل بدارة يا لَلناس من عار

أنا ابن : أنا ضمير منفصل مبنى على السكون في محل رفع مبتدأ ، ابن خبر مرفوع ، وهو مضاف ..

دارة : مضاف إليه مجرور بالفتحة نيابة عن الكسرة ، ممنوع من الصرف للعلمية والتأنيث .

معروفا * : حال منصوبة بالفتحة من دارة .

بها نسبى : بها جار ومجرور متعلقان بمعروف ، نسبى نائب فاعل لاسم المفعول مرفوع بالضمة المقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة ياء المتكلم ، ونسب مضاف ، وياء المتكلم في محل جر مضاف إليه .

وهل بدارة : هل حرف استفهام إنكاري مبنى على السكون ، بدارة : الباء حرف جر

ودارة اسم مجرور بالفتحة نيابة عن الكسرة ، لأنه ممنوع من الصرف للعلمية

ـــــــــــــــــ

* ويروى : محمولا .

 

والتأنيث ، والجار والمجرور متعلقان بمحذوف في محل رفع خبر مقدم .

يا للناس : يا حرف نداء ، واللام للاستغاثة حرف مبنى على الفتح ، الناس منادى مستغاث به مجرور بالكسرة ، وجملة النداء لا محل لها من الإعراب معترضة بين المبتدأ وخبره .

من عار : من حرف جر زائد ، عار مبتدأ مؤخر مجرور لفظا مرفوع محلا بضمة مقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة حرف الجر الزائد .

الشاهد قوله : معروفا حيث وقع حالا مؤكدة لمضمون الجملة التي قبلها .

 

123 ـ قال تعالى : { ويوم أبعث حيا }

ويوم : الواو حرف عطف ، يوم ظرف زمان منصوب بالفتحة متعلق بالمصدر    " والسلام "

أبعث : فعل مضارع مرفوع ، والفاعل ضمير مستتر فيه وجوبا تقديره : أنا . 

وجملة أبعث حيا في محل جر بالظرف .

حيا : حال منصوبة من الفاعل في أبعث ، وجملة ويوم أبعث حيا معطوفة على ما قبلها ، وكلتاهما معطوفتان على يوم ولدت .

 

124 ـ قال تعالى : { ادخلوها بسلام آمنين }

ادخلوها : فعل أمر مبنى على حذف النون ، وواو الجماعة في محل رفع فاعله ، وهاء الغيبة في محل نصب مفعول به ، والجملة مقول قول محذوف تقديره : يقال لهم ادخلوها .

بسلام : جار ومجرور متعلقان بمحذوف في محل نصب حال من الواو فى ادخلوها.

آمنين : حال ثانية منصوبة بالياء من الواو في ادخلوها أيضا .

 

125 ـ قال تعالى : { وقد تعلمون أنى رسول الله إليكم }

وقد : الواو للحال ، قد حرف تحقيق وإن دخلت على المضارع ، وإنما عبّر بالمضارع للدلالة على استصحاب الحال .

تعلمون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون ، وواو الجماعة في محل رفع فاعل .

أنى رسول الله : أن واسمها وخبرها ، ورسول مضاف ، ولفظ الجلالة مضاف   إليه ، وجملة أنى ... إلخ سدت مسد مفعولي تعلمون .

إليكم : جار ومجرور متعلقان برسول . وجملة تعلمون .. إلخ في محل نصب حال .

 

126 ـ قال تعالى : { ذلك الكتاب لا ريب فيه }

ذلك : ذا اسم إشارة مبنى على السكون في محل رفع مبتدأ ، واللام للبعد حرف  مبنى ، والكاف حرف خطاب . ويصح أن نعربها كلمة واحدة فنقول : ذلك اسم إشارة مبنى على الفتح في محل رفع مبتدأ .

الكتاب : خبر مرفوع ، والجملة في محل رفع خبر المبتدأ الذي هو " الم " في أحد وجوه إعرابها ، على أنها مبتدأ وما بعدها خبر ، والرابط اسم الإشارة باعتباره عائد على " الم " . وهناك وجوه أخرى في إعراب " الم " لم نذكرها لأننا لسنا بمعرض إعرابها .

ويجوز أن يكون " ذلك " خبر " الم " ، والكتاب بدلا منه ، أو عطف بيان عليه .

لا ريب : لا نافية للجنس ، ريب اسمها مبنى على الفتح في محل نصب .

فيه : جار ومجرور متعلقان بمحذوف في محل رفع خبر لا ، وهذا على رأي الحجازيين الذين يجيزون ذكر خبر لا ، أما على رأي بنى تميم الذين يوجبون   حذفه ، فالجار والمجرور متعلقان بمحذوف صفة لريب ، كما يجوز تعليقهما بريب لأنه مصدر ، وعليه فخبر لا محذوف تقديره : موجود أو حاصل ، وجملة لا ريب فيه في محل نصب حال من الكتاب على اعتباره خبر المبتدأ " ذلك " ، أو هي في محل رفع خبر المبتدأ الذي هو " ذلك " ، على اعتبار الكتاب بدلا منه ، والرابط في الوجهين الضمير المجرور في " فيه " ، كما يجوز أن تكون الجملة في محل رفع خبر ثان للمبتدأ " ذلك " .

 

127 ـ قال تعالى : { فجاءها بأسنا بياتا أو هم قائلون }

فجاءها : الفاء حرف عطف ، جاءها فعل ماض ، والضمير المتصل في محل نصب مفعول به .

بأسنا : فاعل مرفوع بالضمة ، وبأس مضاف ، والضمير المتصل في محل جر مضاف إليه ، والجملة الفعلية معطوفة على ما قبلها .

بياتا : حال منصوبة بمعنى مبيتين لأنها مصدر ، وقيل مفعول لأجله ، وقيل ظرف زمان باعتبار المعنى ، وإعرابه حال أقوى لعطف الجملة الاسمية عليه .

أو هم : أو حرف عطف ، هم ضمير منفصل مبنى على السكون في محل رفع  مبتدأ . قائلون : خبر مرفوع بالواو .

والجملة من المبتدأ وخبره معطوفة على بياتا ، فهي في محل نصب مثلها .

ودارة اسم مجرور بالفتحة نيابة عن الكسرة ، لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والثأنيث .

 

128 ـ قال تعالى : { إلاّ كانوا به يستهزئون }

إلا كانوا : إلا أداة حصر ، كانوا : كان واسمها .

به : جار ومجرور متعلقان بـ " يستهزئون " .

يستهزئون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون ، والواو في محل رفع فاعله .

والجملة في محل نصب خبر كان ، وجملة كانوا ... إلخ في محل نصب حال من المفعول به في " يأتيهم " ، وقيل من رسول ، وقيل في محل صفة على اللفظ ، أو المحل من رسول .

 

129 ـ قال تعالى : { ولا تمنن تستكثر }

ولا : الواو حرف عطف ، لا ناهية جازمة .

تمنن : فعل مضارع مجزوم بلا وعلامة جزمه السكون ، وفاعله ضمير مستتر فيه  وجوبا تقديره : أنت .

تستكثر : فعل مضارع مرفوع ، وفاعله ضمير مستتر فيه وجوبا تقديره أنت .

وقرئ تستكثر بالجزم على أنه جواب طلب النهى ، أو على البدلية من تمنن ، وجملة تستكثر في محل نصب حال ، والتقدير : ولا تعطِ مستكثرا .

 

130 ـ قال تعالى : { وما لنا لا نؤمن بالله }

وما : الواو استئنافية ، ما اسم استفهام مبنى على السكون في محل رفع مبتدأ .

لنا : جار ومجرور متعلقان بمحذوف في محل رفع خبر .

لا نؤمن : لا نافية لا عمل لها ، نؤمن فعل مضارع مرفوع بالضمة ، وفاعله ضمير مستتر فيه وجوبا تقديره : نحن .

بالله : جار ومجرور متعلقان بـ " نؤمن " ، والجملة الفعلية في محل نصب حال من      " نا " ، والرابط الضمير ، والعامل ما الاستفهامية لما فيها من معنى الفعل ، وجملة ما لنا ... إلخ لا محل لها من الإعراب استئنافية .

 

78 ـ قال الشاعر :

        عَهِدْتك ما تصبو وفيك شبيبة    فما لك بعد الشيب صبَّا متيما

عهدتك : فعل وفاعل ومفعول به .

ما تصبو : ما نافية لا عمل لها ، تصبو فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الواو للثقل ، وفاعله ضمير مستتر فيه وجوبا تقديره : أنت .

وجملة تصبو .. إلخ في محل نصب حال ، وصاحبها كاف الخطاب في " عهدتك " .

وفيك : الواو للحال ، فيك جار ومجرور متعلقان بمحذوف في محل رفع خبر مقدم .

شبيبة : مبتدأ مؤخر مرفوع ، وجملة المبتدأ ، وخبره في محل نصب حال ، وصاحبها الضمير المستتر في تصبو .

فما : الفاء عاطفة ، ما اسم استفهام في محل رفع مبتدأ .

لك جار ومجرور متعلقان بمحذوف في محل رفع خبر .

بعد الشيب : بعد ظرف زمان منصوب بالفتحة ، متعلق بقوله " صبَّا " ، وهو مضاف ، الشيب مضاف إليه .

صبا : حال منصوبة بالفتحة من كاف الخطاب في " لك "

متيما : نعت لصب منصوبة مثله .

الشاهد قوله : ما تصبو حيث وقعت الجملة في محل نصب حال من كاف المخاطب في " عهدتك " والرابط فيها الضمير فقط .

 

131 ـ قال تعالى : { وما خلقنا السماء والأرض وما بينهما لاعبين }

وما : الواو استئنافية ، ما نافية لا عمل لها .

خلقنا السماء : خلقنا فعل وفاعل ، السماء مفعول به منصوب .

وما : الواو عاطفة ، ما نافية لا عمل لها ، معطوفة على السماء .

بينهما : بين ظرف مكان منصوب بالفتحة ، وهو مضاف والضمير المتصل في محل جر مضاف

إليه . وشبه الجملة متعلق بمحذوف صلة الموصول لا محل له من الإعراب .

لاعبين : حال من " نا " في خلقنا ، وجملة وما خلقنا ... إلخ لا محل لها من الإعراب مستأنفة مسوقة لعرض البدائع والعجائب التي انطوى عليها خلق السموات والأرض ، وقيل الواو عاطفة ، والجملة معطوفة على ما قبلها .

 

132 ـ قال تعالى : { ما في بطون هذه الأنعام خالصة لذكورنا }

ما : اسم موصول مبنى على السكون في محل رفع مبتدأ .

في بطون : جار ومجرور متعلقان بمحذوف صلة ما لا محل لهما من الإعراب .

هذه الأنعام : هذه اسم إشارة مبنى على الكسر في محل جر مضاف إليه ، والأنعام بدل أو عطف بيان مجرور من اسم الإشارة .

خالصة : خبر مرفوع بالضمة .

لذكورنا : جار ومجرور ، والضمير المتصل في محل جر بالإضافة ، والجار والمجرور متعلقان بخالصة ، أو بمحذوف صفة لخالصة .

وقرئت " خالصةً " بالنصب على الحالية ، وصاحب الحال الضمير المستتر في متعلق الجار والمجرور " في بطون " ، فيكون خبر المبتدأ متعلقا " لذكورنا " .

 

133 ـ قال تعالى : { هنالك الولاية لله الحق }

هنالك : هنا اسم إشارة مبنى على السكون في محل نصب على الظرفية المكانية ، أو هو متعلق بمحذوف في محل رفع خبر مقدم ، واللام للبعد ، والكاف للخطاب ،

ويصح إعرابها : هنالك اسم إشارة مبنى على الفتح في محل نصب ظرف زمان .

الولاية : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة .

لله : جار ومجرور متعلقان بما في اسم الإشارة ، أو بمتعلقه ، أو خبر الولاية ، ويجوز أن يكون متعلقا بمحذوف في محل نصب حال من الولاية .

ويجوز أن يتعلق اسم الإشارة بمعنى الاستقرار في الله ، والولاية مبتدأ ، ولله في محل رفع خبره ، أي : مستقر لله ، ويجوز أن يتعلق بالولاية نفسها ، لأنها مصدر بمعنى النصرة .

وجملة هنالك الولاية ... إلخ لا محل لها من الإعراب استئنافية {1} .

 

79 ـ قال مجنون ليلى :

       عليّ إذا ما جئت ليلى بخفية    زيارة بيت الله رجلان حافيا

عليّ : جار ومجرور متعلقان بمحذوف في محل رفع خبر مقدم .

إذا : ظرف زمان مبنى على السكون في محل نصب ، تضمن معنى الشرط .

ما جئت : ما زائدة ، جئت فعل وفاعل .

ليلى : مفعول به منصوب ، وجملة ما جئت ليلى في محل جر مضاف إليه لإذا .

بخفية : جار ومجرور متعلقا بجئت ، وجواب إذا محذوف يدل عليه سياق      الكلام ، والتقدير إذا جئت ليلى اختفاء فعليّ زيارة بيت الله ، وجملة إذا وشرطها وجوابها لا محل لها من الإعراب معترضة بين الخبر المقدم والمبتدأ المؤخر .

زيارة : مبتدأ مؤخر مرفوع ، وهو مضاف ..

بيت الله : بيت مضاف إليه مجرور ، وهو مضاف ، ولفظ الجلالة مضاف إليه مجرور بالكسرة .

رجلان : حال منصوبة بالفتحة ، وصاحبها تاء المتكلم في جئت .

حافيا : حال ثانية منصوبة ، وصاحبها تاء المتكلم في جئت أيضا .

الشاهد قوله " رجلان حافيا " حيث تعدد الحال وصاحبه واحد ، وهو تاء المتكلم في   

ــــــــــــــــــــ

1 ـ الجدول في إعراب القرآن الكريم ، م8 ج15 ص194 .

 

134 ـ قال تعالى { والملائكة يدخلون عليهم من كل باب سلام عليكم }

والملائكة : الواو للحال ، الملائكة مبتدأ مرفوع بالضمة .

يدخلون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون ، وواو الجماعة في محل رفع فاعل .

وجملة يدخلون في محل رفع خبر المبتدأ ، وجملة الملائكة ... إلخ في محل نصب حال . عليهم : جار ومجرور متعلقان بيدخلون .

من كل باب : من كل جار ومجرور متعلقان بيدخلون ، وكل مضاف ، وباب مضاف إليه مجرور .

سلام : مبتدأ مرفوع ، وسوغ الابتداء به وهو نكرة لما فيه معنى الدعاء .

عليكم : جار ومجرور متعلقان بمحذوف في محل رفع خبر .

وجملة سلام عليكم مقول قول محذوف ، في موضع نصب على الحال ، والتقدير : قائلين .

 

80 ـ قال النابغة الذبياني :

       وقفت بربع الدار قد غير البلى    معارفها والساريات الهواطل

وقفت : فعل وفاعل .

بربع الدار : بربع جار ومجرور متعلقان بوقفت ، وربع مضاف ، والدار مضاف إليه مجرور

بالكسرة .

قد غير : قد حرف تحقيق ، غير فعل ماض مبنى على الفتح .

البلى : فاعل مرفوع بالضمة المقدرة .

معارفها : مفعول به ، والضمير المتصل في محل جر مضاف إليه .

وجملة قد غير البلى ... إلخ في محل نصب حال من الدار ، والرابط قد والضمير في معارفها .

والساريات : الواو حرف عطف ، الساريات معطوف على البلى مرفوع مثله .

الهواطل : صفة مرفوعة للساريات .

الشاهد قوله : " قد غير البلى معارفها " حيث جاءت الجملة حالا من الدار ، والرابط فيها الضمير وقد دون الواو .

 

81 ـ قال الشاعر :

      نَصَفَ النهارَ الماءُ غامرُهُ     ورفيقه بالغيب ما يدري

نصف : فعل ماض مبنى على الفتح ، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازا تقديره :  هو ، يعود على الغائص .

النهار : مفعول به منصوب بالفتحة .

الماء : مبتدأ مرفوع بالضمة الظاهرة .

غامره : غامر خبر مرفوع بالضمة ، وهو مضاف ، والضمير المتصل في محل جر مضاف إليه ، والجملة الاسمية في محل نصب حال من الضمير في نصف العائد على الغائص ، والرابط الضمير المتصل في " غامره " ، هذا على رواية نصب النهار باعتباره مفعولا به ، وعلى رواية رفع النهار على أنه فاعل ، فجملة

" الماء غامره " في محل نصب حال من النهار المرفوع ، ولا رابط فيها ، وتقدر الواو كرابط ، والتقدير : والماء غامره {1} .

ورفيقه : الواو للحال ، رفيق مبتدأ ، وهو مضاف ، والضمير المتصل في محل جر مضاف إليه .

بالغيب : جار ومجرور متعلقان بيدري الآتي .

ما يدري : ما نافية لا عمل لها ، يدرى فعل مضارع مرفوع ، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازا تقديره : هو .

ـــــــــــــــــــ

1 ـ خزانة الأدب للبغدادي ج3 ص233 ، والمغني ج2 ص505 ، وألفية ابن معطي ج1 ص557 ، وفيها ورد البيت برواية الرفع لكلمة " النهار " .

 

وجملة رفيقه ... إلخ في محل نصب حال من النهار ، والرابط الواو والضمير في رفيقه .

الشاهد قوله : الماء غامره حيث وقعت الجملة في محل نصب حال من النهار ، ولا رابط فيها ، وتقدير " الواو " كرابط .


اتصل بنا - راسلنا

جميع الحقوق محفوظة لدى الدكتور مسعد زياد