اللغة العربية أهلاً وسهلاً بكم في موقعكم المفضل لغة القرآن
الرئيسية النحو الإملاء قاموس النحو محاضرات في التربية قاموس الأدب الشعر الصرف النقد

الفصل السادس

المفعول لأجله

 

تعريفه :

      مصدر منصوب يذكر لبيان سبب وقوع الفعل ، أو ما دل على الوقوع ، ويسمى المفعول له ، والمفعول من أجله . وهو جواب مقدر لسؤال يبدأ بـ : لم ، أو لماذا .

ويشترط فيه أن يتحد مع عامله " وهو ما جاء المفعول لأجله يبين سببه " في الزمان والفاعل .

نحو : أقرأ حبا في القراءة .

حبا : مفعول لأجله ، وهو مما توفرت فيه كل الشروط التي ذكرنا سابقا ، فهو مصدر الفعل " حبّ " ، ويبين سبب وقوع الفعل " أقرأ " ، لم أقرأ ؟ الجواب : حبا .

وهو متحد معه في الزمان بمعنى أن القراءة والحب حادثان في آن واحد  ، وليست القراءة في وقت غير وقت الحب . وهو متحد معه في الفاعل بمعنى أن القراءة والحب فاعلهما واحد وهو المتكلم ، فأنا أقرأ ، وأنا أحب .

76 ـ ومنه قوله تعالى : { ينفقون أموالهم ابتغاء مرضاة الله }1 .

تنبيه : إذا فقد المفعول لأجله شرطا من الشروط السابقة وجب حينئذ جره .

مثال ما فقد المصدرية : سافرت إلى القاهرة للمعرض .

فالمعرض سبب السفر إلى القاهرة ، ولكنه ليس مصدرا .

ومثال ما فقد الاتحاد في الزمان : انتظرتك للحضور غدا .

فالحضور مصدر يبن سبب الانتظار ، وهو متحد مع فعله في الفاعل ، فالانتظار والحضور من المتكلم ، غير أن الحضور سيكون غدا في وقت غير وقت الانتظار .

ومثال ما فقد الاتحاد في الفاعل : سررت لإكرامك الضيف .

فإكرام مصدر يبين السبب ، ومتحد مع الفعل في الزمن ، غير أن فاعل سرّ هو تاء

ـــــــــــ

1 ـ 265 البقرة .

 

المتكلم ، وفاعل إكرام الكاف ضمير المخاطب ، الذي هو فاعل في المعنى ، وهو الآن مضاف إليه .

ورغم استيفاء المفعول لأجله للشروط كلها إلا أنه يجوز أن يأتي مجرورا .

نحو : حضرت لتلبية دعوته .

 

نوع المصدر الذي يقع مفعولا لأجله :

     ليست كل المصادر مناسبة لأن تكون مفاعيل له ، ولكن من المصادر المناسبة ما كانت تعبر عن رغبة من القلب ، أو عن شعور وإحساس ، ومن هذه المصادر :

خشية ، ورغبة ، وإكراما ، وإحسانا ، وحبا ، وتعظيما ، واستبقاء ، ونفورا ، وإجلالا ، وإكبارا ، وطلبا ، وتلبية ، وشوقا ، وعونا ، واعترافا ، وأنفة ، وإباء ،  وحياء ،  وتفانيا ، وابتغاء ، وخوفا ، وطمعا ، وحزنا ، ورأفة ، وشفقة ، وإنكارا ، واستحسانا ، واطمئنانا ، ورحمة ، وإعجابا ، وإرضاء ، ومواساة ، وتوبيخا ، وزلفة ، ونصحا .

ولا تأتي مثل هذه المصادر مفاعل له لأنها ليست صادرة من القلب ، وإنما صادرة من الجوارح . وهي : دراسة ، وقراءة ، وكتابة ، وإملاقا ، وعلما ، ووقوفا ، ونحوها .

فلا يصح أن نقول : سافرت إلى مصر علما .

وإنما نقول : طلبا للعلم ، أو للعلم .

 

العامل في المفعول لأجله :

     يعمل في المفعول لأجله غير الفعل ما يشبه الفعل وهو التالي :

1 ـ المصدر . نحو : الارتحال طلبا للعلم واجب .

2 ـ اسم الفاعل . نحو : محمد مسافر طلبا للعلم .

3 ـ اسم المفعول . نحو :  أنت مغبون حسدا لك .

4 ـ صيغ المبالغة . نحو : أحمد شغوف بالعلم رغبة في التفوق .

5 ـ اسم الفعل . نحو : حذار المنافقين تجنبا لنفاقهم .

 

أحكام المفعول لأجله الإعرابية :

1 ـ الأصل في المفعول لجله النصب ، ويجب نصبه إذا تجرد من " أل " التعريف ، والإضافة .

نحو : وقفت للمعلم إجلالا . وسافرت رغبة في الاستجمام .

غير أن هذا النوع يجوز فيه الجر أيضا .

نحو : سافرت للرغبة في الاستجمام .

77 ـ ومنه قوله تعالى : { أفنضرب عنكم الذكر صفحا }1 .

وقوله تعالى : { ولا تمسكوهن ضرارا لتعتدوا }2 .

وقوله تعالى : { إنا زينا السماء الدنيا بزينة الكواكب وحفظا من كل شيطان مارد }3 .

39 ـ ومنه قول المتنبي : 

       وأغفر عوراء الكريم ادخاره      وأعرض عن شتم اللئيم تكرما

2 ـ أن يكون معرفا بأل التعريف والأنسب فيه أن يكون مجرورا إذا سبق بحر  الجر . نحو : حضرت للاطمئنان عليك . وذهبنا إلى الريف للاستجمام .

ويجوز فيه النصب أيضا إذا تجرد من حرف الجر .

فنقول : ذهبنا إلى الريف الاستجمامَ .

40 ـ ومنه قول الشاعر :

       لا أقعدُ الجبنَ عن الهيجاء     ولو توالت زمرُ الأعداء

41 ـ ومنه قول الآخر :

      فليت لي بهم قوما إذا ركبوا      شنوا الإغارةَ فرسانا وركبانا

3 ـ أن يكون مضافا ، وفيه يتساوى النصب والجر .

نحو : تأني المتسابق في تلاوته خشية الوقوع في الخطأ .

ويجوز أن نقول : تأنى المتسابق في تلاوته لخشية الوقوع في الخطأ .

ــــــــــــ

1 ـ 5 الزخرف . 2 ـ 231 البقرة .

3 ـ 6 ، 7 الصافات . 4 ـ 121 الحشر .

 

78 ـ ومنه قوله تعالى : { لو أنزلنا هذا القراء على جبل لرأيته خاشعا متصدعا من خشية الله }4 .

ومنه قوله تعالى : { ينفقون أموالهم ابتغاء مرضاة الله }1 .

79 ـ وقوله تعالى : { ولا تقتلوا أولادكم خشية إملاق }2 . 

وقوله تعالى : { يجعلون أصابعهم في آذانهم من الصواعق حذر الموت }3 .

ومنه قول المتنبي :

       ومن ينفق الساعات في جمع ماله     مخافة فقر فالذي فعل الفقر

      

تنبيهات وفوائد :

1 ـ يجوز تقديم المفعول لأجله على عامله ، سواء أكان منصوبا ، أم مجرورا .

نحو : طلبا للاستشفاء سافرت إلى مصر .

      وتكريما له منح الجائزة .

ونحو : لطلب الاستشفاء سافرت إلى مصر .

        ولتكريمه منح الجائزة .

42 ـ ومنه قول الشاعر :

        ـ فما جزعا ـ ورب الناس ـ أبكي     ولا حرصا على الدنيا اعتراني

43 ـ ومنه قول الآخر :

      طربت وما شوقا إلى البيض أطرب      ولا لعبا مني وذو الشيب يلعب

2 ـ إذا سبق المفعول لأجله بحرف الجر ، لا يعرب مفعولا لأجله ، وإنما يعرب جارا ومجرورا .

80 ـ نحو قوله تعالى : { ولا تقتلوا أولادكم من إملاق }4 .

وقوله تعالى : { وإن منها لما يهبط من خشية الله }5 .

ــــــــــــ

1 ـ 265 البقرة . 2 ـ 31 الإسراء .

3 ـ 19 البقرة . 4 ـ 151 الأنعام . 5 ـ 74 البقرة .

 

44 ـ ومنه قول الشاعر :

      وإني لتعروني لذكراك هزة      كما انتفض العصفور بلله القطر

3 ـ يجوز حذف المفعول لأجله ، ويبقى لفظ يدل عليه ، ويغلب هذا الحذف قبل مصدر مؤول من أن وما بعدها .

81 ـ نحو قوله تعالى : { يبين الله لكم أن تضلوا }1 .

فحذف المفعول لجله قبل المصدر " أن تضلوا " . والتقدير : خشية أن تضلوا .

ومنه قوله تعالى : { يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة } 2 .

وقوله تعالى : { ولا تجهروا بالقول كجهر بعضكم لبعض أن تحبط أعمالكم }3 .

ـــــــــــ

1 ـ 176 النساء .

2 ـ 6 الحجرات .

3 ـ 2 الحجرات .

 

نماذج من الإعراب

 

76 ـ ومنه قوله تعالى : { ينفقون أموالهم ابتغاء مرضاة الله }1 .

 

77 ـ ومنه قوله تعالى : { أفنضرب عنكم الذكر صفحا }1 .

 

39 ـ ومنه قول المتنبي : 

       وأغفر عوراء الكريم ادخاره      وأعرض عن شتم اللئيم تكرما

 

40 ـ ومنه قول الشاعر :

       لا أقعدُ الجبنَ عن الهيجاء     ولو توالت زمرُ الأعداء

 

41 ـ ومنه قول الآخر :

      فليت لي بهم قوما إذا ركبوا      شنوا الإغارةَ فرسانا وركبانا

 

78 ـ ومنه قوله تعالى : { لو أنزلنا هذا القراء على جبل لرأيته خاشعا متصدعا من خشية الله }4 .

 

79 ـ ومنه قوله تعالى : { ينفقون أموالهم ابتغاء مرضاة الله }1 .

 

42 ـ ومنه قول الشاعر :

        فما جزعا ـ ورب الناس ـ أبكي     ولا حرصا على الدنيا اعتراني

 

43 ـ ومنه قول الآخر :

      طربت وما شوقا إلى البيض أطرب      ولا لعبا مني وذو الشيب يلعب

 

80 ـ نحو قوله تعالى : { ولا تقتلوا أولادكم من إملاق }4 .

 

44 ـ ومنه قول الشاعر :

      وإني لتعروني لذكراك هزة      كما انتفض العصفور بلله القطر

 

81 ـ نحو قوله تعالى : { يبين الله لكم أن تضلوا }1 .


اتصل بنا - راسلنا

جميع الحقوق محفوظة لدى الدكتور مسعد زياد