اللغة العربية أهلاً وسهلاً بكم في موقعكم المفضل لغة القرآن
الرئيسية النحو الإملاء قاموس النحو محاضرات في التربية قاموس الأدب الشعر الصرف النقد

حوار مفلح عياش

حوار صلاح حسن رشيد

مقال بقلم حسن المطروشي

وردة على جبين القدس

صباح الخير للسجناء

معسكر جباليا ... معسكر الثورة

سنرجع يوما


الشاعر هارون هاشم رشيد

 

هارون رشيد: قصيدة النثر انقطاع عن التراث وخلع للجذور والهوية

حوار: مفلح عياش

الشاعر الفلسطيني «هارون هاشم رشيد» من مواليد حارة الزيتون في غزة هاشم عام 1927، اسم ذو حضور خاص، اقترن بفلسطين وعذاباتها، فوقف شعره تارة على رؤوس أصابعه حزناً على فلسطين وقضية شعبه وتارة أخرى ممتشقاً قلباً لا يتوقف غضباً، وظل طوال نصف قرن وفياً لاختياره مخلصاً في تعبيره بالهم الفلسطيني من خلال تجربته كانسان ابعد عن وطنه ظلما، وعاش مآسي وإحداثا تقلبت على فلسطين خلال عمره المديد.

هارون هاشم رشيد من شعراء الخمسينيات الذين أطلق عليهم «شعراء النكبة» أو «شعراء المخيم» ويمتاز شعره بروح التمرد والثورة ويعد شاعرنا، شاعر القرار 194 كما وصفه الشاعر عزا لدين المناصرة، فهو من أكثر الشعراء الفلسطينيين استعمالاً لمفردات العودة، العائد، العائدون.. وشاءت الأقدار لهذا الشاعر أن يتعايش ويصاحب اللاجئين منذ اللحظات الأولى لهذه المأساة النكبة، فتفجر شعر هارون من هذه التجربة، وولد ديوانه الأول «مع الغرباء» عام 1954 رصد فيه معاناة فقدان الوطن،

وتأثيرات النكبة وما خلفته، حتى ذهب بعض النقاد ومن كتبوا عنه إلى اعتباره من مدينة يافا أو من بئر السبع وهما مدينتان تم احتلالهما وتشريد أهلهما عام 1948 فقصائده تبدو وثيقة نفسية وإنسانية ترصد ألم اللجوء وحياة المشردين، وحتى اليوم مازال يستلهم قصائده من ألوان الحياة الفلسطينية، فقد اشبع دواوينه الأولى بموضوع اللاجئين والنكبة. ظل قريباً من الناس بعيداً عن النخبوية والمعارك الطاحنة بين القديم والجديد، بل ظل همه التعبير صريحاً عما يؤثر فيه، قريباً من هموم شعبه وأمته.

اصدر هارون هاشم رشيد عشرين ديوانا شعرياً بين عامي 1954 ـ 2002 إضافة إلى عدد من المسرحيات الشعرية التي أخرجت على المسرح وطافت عدداً من البلاد العربية، وشكلت احد روافد المسرح الملتزم، وجددت تقاليد المسرح الشعري والذي لم يعنى به إلا فئة قليلة من الشعراء.

هارون هاشم رشيد ابن الحقبة الناصرية ـ الذي يعتبر نفسه احد جنود هذه المرحلة الأوفياء حتى اللحظة ـ ومندوب فلسطين الدائم لدى جامعة الدول العربية، والعضو الدائم في اللجنة الإعلامية العربية، كرم بعدد كبير من الأوسمة ونال الجوائز، إلا أن أهم تكريم ناله المكانة العميقة التي احتلها في وجدان وقلوب الناس ممن اتصلوا بشعره أو استمعوا إليه، فهو ليس من طلاب المجد ولا ينظر إلى تكريم أو احتفال، بل يقول كلمته ويمضي، أملا إن تصل إلى قلوب الناس وتفعل في وجدانهم.. بيان الثقافة التقاه في هذا الحوار:

ـ بداية هل لك أن تحدثنا عن طفولتك ونشأتك والظروف التي أحاطت بهما؟

ـ الحياة والسيرة الذاتية لكل إنسان فلسطيني متشابهة، وعندما أتحدث عن نفسي كأنني أتحدث عن إي فلسطيني، إنا لست في تفاصيل الحياة الفلسطينية استثناء وشاءت لي الأقدار أن أعيش المأساة من أولها كما فعلت شريحة واسعة من كبار السن من الفلسطينيين، فمنذ الثلاثينيات والإحداث تتوالى، والفلسطيني أيا كان عمره ومكانه ومكانته، اندمج معها، حتى أصبحت جزءاً من كيانه وتفاعلاته الحياتية اليومية،

لقد أثرت هذه الأحداث على الصغار قبل الكبار حتى تمكنت من أن تنتزع منهم طفولتهم تماماً كما الأجيال التي تلت وعاصرت النكبة وغيرها وانتزعت منهم كل ما يحلم الأب أن يوفره لأطفاله من براءة ولعب بل وطفولة.

واذكر في عام 36 في احد أيام رمضان أنني كنت مع مجموعة من الأطفال بالقرب من مسجد «الشمعة» نلعب في ساحة اسمها «باب الدارون» في حارة الزيتون بغزة، وقبيل أذان المغرب بقليل حيث اعتدنا على ذلك لقضاء الوقت حتى يحين موعد أذان المغرب لنذهب إلى الإفطار.. ولكن وقبل موعد الأذان مرت دورية بريطانية صغيرة بجانبنا، وفجأة ظهر خمسة ثوار، وأطلقوا النار على الدورية وحدث اشتباك بينهم وبين إفراد الدورية البريطانية أسفرت عن استشهاد اثنين من الثوار وجرح آخرين فيما تمكن الخامس من الفرار.

وبعد وقت قصير امتلأت الساحة بالمصفحات والمجنزرات وتعزيزات كبيرة من الجنود البريطانيين، فطوقوا المنطقة، وجمعوا الرجال في مسجد الشمعة، وكان والدي وأخي الأكبر يتناولان طعام الإفطار عند شقيقتي خارج الحارة، فنمت وبقية أهلي وحدنا في تلك الليلة.

اذكر تلك الليلة جيداً لقد أصبحت عتمتها وظلامها وطغيانها جزءاً مني واذكر كيف عانيت خلال هذه الليلة من الخوف والاضطراب.. وفي الصباح طلب منا الجنود البريطانيون مغادرة المنزل حيث قاموا بنسف عدد من البيوت المحيطة بالمنطقة، ومنذ تلك اللحظة أدركت أن هناك مخاطر تتهددني وأسرتي وشعبي، ومنها ومن فجر تلك الليلة بدأ الالتزام، وشعرت إنني خرجت فعلياً من دائرة الطفولة.

ـ لقد عايشت النكبة، ويطلقون عليك شاعر النكبة أو «شاعر القرار 194» لكثرة حديثك عن اللاجئين ومأساتهم.. كيف اثر هذا الحدث عليك؟ ـ لا استطيع أن انسي تلك اللحظات الصعبة والمأساوية، التي يهجر فيها شعب بأكمله من دياره إلى الشتات، لقد عشت مأساة اللاجئين.. لم لا.. كنت في غزة وكنت احد المتطوعين للمساعدة في نقل وإيواء اللاجئين وكان اللاجئون يصلون في مراكب تسمى الجرو.

واذكر كيف أن هذه المراكب لم تكن تستطيع الوصول إلى الشاطئ فكان الصيادون يذهبون إلى هذه المراكب في زوارقهم ويحضرون الأسر المهجرة الضائعة إلى الشاطئ الذي يفتقر إلى الميناء، نساء وأطفال وعجزة وشباب وفتيات مشهد جحيمي.. كنت اشعر كم نحن وحيدون.

كنا نحمل هذه الأسر على أكتافنا إلى الشاطئ ومن ثم نرسلها إلى أماكن الإيواء في المدارس والجوامع، وبعد ذلك شاءت الأقدار أن اعمل مع لجنة لشئون اللاجئين بطلب من ابن خالتي الذي كان عضوا فيها، ومنذ تلك اللحظة بدأت عمليا وبصورة يومية أعيش مع اللاجئين كل لحظات مأساتهم.

المعظم يشاهد صور خيام اللاجئين.. إنا رأيتها وعشتها تشربت مأساتها لقد مكثوا فترة من الزمن في الخيام حتى جاءت وكالة الغوث وتم نقل اللاجئين إلى معسكرات النصيرات والبريج والمغازي وهي في الأصل معسكرات للجيش لا تصلح للسكن.. وزاد تفهمي للهم الكبير الذي يسكن اللاجئين.

ـ كان لك علاقات حميمة بعدد كبير من الأدباء والقادة والإعلاميين كيف أثرت هذه العلاقات على الشاعر هاشم هارون رشيد بخاصة في بدايات المشوار وأنت توصف بأنك من جيل الخمسينيات في الشعر الفلسطيني؟ ـ لم أكن أتخيل في يوم ما إنني سأصدر ديوانا شعرياً، فقبل صدور الديوان كانت لدي مجموعة من القصائد، وكنت على علاقة حميمية مع المرحوم صلاح خلف «أبو إياد» الذي كان يدرس حينها في القاهرة وكنت معجباً بأستاذه الدكتور عبدا لمنعم خفاجه ـ وهو من كبار الأدباء والكتاب ـ وخلال إحدى إجازات أبو إياد الذي يسكن في مكان قريب من بيتي في غرفة، قرأ بعض قصائدي وقال لي انه سيحملها إلى القاهرة لنشرها. فقلت له هذا ملف بالقصائد خذه معك شريطة عدم نشرها إلا إذا اطلع عليه الدكتور عبدا لمنعم خفاجه وأجاز نشره.

وقبل ذلك كان اخذ مني قصيدة «الجولة الثانية» ونشرها في مجلة «المرابطة» وأهداها إلى رئيس رهط الجوالة حينذاك الأخ ياسر عرفات «أبو عمار» وعندما منحت وساماً عام 1990 ألقاها أبو عمار بصوته إمام الجماهير.

نعود للحديث عن الديوان ففي القاهرة اطلع الدكتور عبدا لمنعم ـ الذي كان عضوا في «رابطة الأدب الحديث» على القصائد وأعجب بها وقال الدكتور عبدا لمنعم لأبي إياد أن هذا الشاعر كبير.

وقرر الدكتور عبدا لمنعم طباعة ديوان «مع الغرباء» حيث صدر عن رابطة الأدب الحديث وكتبوا عليه شاعر فلسطين القومية، وقدم الدكتور عبدا لمنعم خفاجة لهذا الديوان وكتب العديد من الأدباء المعروفين حول هذا الديوان في مقدمتهم مصطفى السحرتي وعبدا لله زكريا وغيرهم.

وتناولته صحف ومجلات وجرائد وكتبت عنه دراسات واسعة في غير مكان من الوطن العربي وتم اختيار عدد من القصائد التي غناها محمد فوزي وفيروز وكارم محمود وفايزة كامل وغيرهم.

وأول شخص كان لي علاقة معه في بداية النكبة كان محمد عبدا للطيف عبدا لله الذي اصدر رواية «لقيطة» فقرأت الرواية وأعجبت فيها فكتبت تعليقا عليها وأرسلتها له، فرد رسالة مطولة فتحت افقا بيني وبينه حتى التقيته عام 1958 في مهرجان شعري على هامش مؤتمر لاتحاد الكتاب العرب الذي كان منعقداً في الكويت.

وفي الكويت كان لي حضور لدرجة أن محمد مهدي الجواهري أراد رؤيتي وعندما قابلته قال لي: احتراماً لك سألقي قصيدة عن يافا.

وقد تعرفت على عدد كبير من الشعراء وتوطدت علاقاتي معهم، وفي القاهرة دخلت المجتمعات الأدبية مبكراً، فكانت لي علاقات مع صلاح عبد الصبور ومعظم شعراء وأدباء هذا الجيل.

ـ أنت شاعر تكتب الشعر العمودي وشعر التفعيلة فما هي معايير القصيدة الناجحة لديك؟ ـ الشعر هو شعر عندما يخرج كشعر فالقصيدة الناجحة هي التي تعبر عن صدق الشعور، فالصدق شرط أساسي للشعر، وبقدر ارتقاء القصيدة إلى مستوى الشعور باللحظة وتكثيفها وجدانياً بقدر ما تكون ناجحة.

والقصيدة الناجحة يتوفر فيها أيضا موسيقى الشعر، وإذا خلت القصيدة من الموسيقى تعتبر نوعاً آخر من الكتابة.

ـ في هذا الإطار ما رأيك بقصيدة النثر التي يذهب البعض إلى أن فيها نوعاً آخر من الموسيقى؟ ـ هذه القصيدة المزعومة هدفها الانقطاع عن التراث وخلع عباءة الانتماء وقطع الجذور وهذا مرفوض عند من يريد التمسك بهويته وأصالته، وإذا عدت إلى بدايات هذه الحركة وما كشف حول الجهات الممولة لها، فنضع عند ذلك علامات استفهام كبيرة، فكسر وإضعاف اللغة والنحو وشطب الوزن موجة مرفوضة ولا أؤمن بها بل أضع علامات استفهام كبيرة على مشروع قصيدة النثر منذ بداياته.

ـ في قصائدك تستخدم الشعر العمودي وشعر التفعيلة، ويبدو قبولك الأخير كامتداد للشعر العربي، مطوعاً إياه للتعبير عن مرادك؟ ـ نعم، إنا لا اعد شعر التفعيلة خروجا، بل امتداد للشعر العربي ولموسيقاه الأصلية، فلم تخرج التفعيلة على شعر التراث، وإنما هي جزء منه، وحركت هذه التفعيلة الإيقاع وأعطته مدى أوسع لذلك فهي تطور مقبول ما دام جوهر الإيقاع موجوداً داخلها.

وأنا استخدمت التفعيلة مبكراً منذ ديواني الأول «مع الغرباء» وفي عدد من القصائد والمسرح الشعري، وصدر لي ديوان كامل عام 1970 كتب مقدمته المرحوم أبو إياد فالتفعيلة أداة من الأدوات التي يستعملها الشاعر.

وقبل فترة بسيطة كنت مدعواً للمشاركة في إحدى المهرجانات الشعرية في تونس، وكنت قد حضرت مجموعة من القصائد لألقيها في المهرجان، وبعد نزولي من الطائرة، ركبت سيارة لأتوجه إلى الفندق فتابعت من خلال المذياع ما يحدث في جنين وأصبح كل الورق والقصائد التي انتقيتها لإلقائها في المهرجان ليست ذات قيمة بالنسبة لي، فكتبت قصيدة جديدة ألقيتها وحدها في المهرجان، فدخلت على الحضور ولم أحييهم ولم اشكرهم ولم اقل لهم السلام عليكم، بل قلت:

حزينا أجيء لكم

فاعذروني إذا سبقتني إليكم عيوني

بدمع سخي سخي سخين

على من فقدتهم في جنين

اعز الرجال اعز النساء اعز البنين

هذا شاهد على أن شعر التفعيلة لاقى استحسان الناس، وعبر عنهم، وأنا وجدت أن شعر التفعيلة يطوع المشهد والصورة أكثر وبلائم الشعر المسرحي.

ـ لو اتهمك البعض انك شاعر كلاسيكي والقصيدة لم تتطور عندك فكيف ترد؟ ـ أؤمن بأن الشاعر الذي يستطيع أن يعبر تعبيراً صادقاً عن لحظته بالأداة التي يستطيعها، وبإمكاني أن الغز واخفي مما يسمى بالتجديد.. وعندي أن الحداثة فيما اكتبه تتحد بوصول ما أريده إلى الآخرين، وما دام يروقهم فهو شعر حديث.

والأمر الآخر أننا كشعراء فلسطين نركن جانباً الإيغال في الرمزية وغيرها، فنحن لدينا قضية نكتب فيها والشاعر يعبر عن حالته، هل من الممكن أن يأتي شاعر فلسطيني ويجلس في برج ويتكلم عن السريالية والألغاز والصور دون أن يعبر عما يجري من مجازر وقتل وإرهاب بحق أبناء شعبنا الفلسطيني؟ في النهاية الإبداع حالة إنسانية مندمجة مع بيئة الشاعر وفصلها عن هذه البيئة يجعلها كائناً مسخاً لا طائل منه.

ـ أصدرت عشرين ديوانا شعرياً منذ عام 1954 ولاحظت من خلال تواريخ صدورها أن الفترة الممتدة بين عامي 58 و66 لم يصدر لك فيها إي ديوان شعري فما سر ذلك؟ ـ عام 56 جاء عبد الناصر ومعه خطة لإقامة دولة فلسطينية، حث تشكل إيمان عميق عند عبد الناصر بإيجاد الكيان الفلسطيني وفي هذه المرحلة شغلت عن الشعر في هذا الأمر، مع إنني كنت اكتب أحيانا لكن دون أن انشر ما اكتبه.

ـ بمناسبة الحديث عن عبد الناصر، أنت ابن الحقبة الناصرية، عايشتها بل كنت موظفاً في صوت العرب، ماذا تقول عن هذه المرحلة؟ ـ منذ اللحظة الأولى التي سمعت فيها عن قيام الثورة في مصر اعتبرت نفسي احد جنودها، وأصبح أملي كبيراً بأن هذا الرجل سيحدث نقلة تاريخية في تاريخ الأمة العربية، وشاءت الأقدار أن أكون في اتون هذه الأحداث، وبحكم عملي اطلعت بشكل مباشر وغير مباشر على خبايا ما يريده عبد الناصر بالحس الذهني أو من خلال رجالات النظام.

عمل عبد الناصر منذ عام 56 على تأمين سلاح للجيش، فلجأ إلى الكتلة الشرقية للحصول على السلاح وكان له ما أراد بحصوله على أول صفقة من السلاح التشيكي، وكانت هذه الصفقة من الأسباب الرئيسية لحرب 56، إلا أن العدوان الثلاثي لم يكسر شوكة عبد الناصر الذي تمكن من تفجير الموقف الشعبي ضد العدوان والاحتلال.

كيف عاد الحاكم العام إلى غزة؟ الاتفاقية أن قطاع غزة يصبح تحت السيطرة الدولية «تدويل القطاع» لكن الشعب الفلسطيني رفض هذه الاتفاقية، وخرج بمظاهرات كبرى كانت تنادي وتهتف بعدم التدويل ووصلت إلى أوجها عندما صعد شاب اسمه محمد مشرف إلى سطوح السرايا وقام بإنزال العلم الدولي ورفع مكانه العلم المصري، وعندما نزل الشاب تم إطلاق النار عليه وقتله.

وبعد عام 56 أعطى عبد الناصر فرصة للفلسطينيين برئاسة الإدارات التي كان يرأسها المصريون وفتح المجال أمامهم للذهاب إلى الكلية الحربية، إضافة إلى الدراسة في الجامعات المصرية، أراد تأهيل الفلسطينيين علمياً وعسكرياً.. وانشأ الاتحاد القومي فانتخبت لجان الاتحاد في محاولة مبكرة لإيجاد الكيان الفلسطيني وافرز من هذه اللجان انتخاب أعضاء المجلس التشريعي ليصبح هناك سلطة تنفيذية وتشريعية.

ـ ما دمنا في هذا الإطار، كيف تنظر إلى النكبة الثانية التي حلت بالشعب الفلسطيني؟ ـ 1967 لها قصة طويلة وعريضة وليس لها مساس بنا كفلسطينيين فنحن قاتلنا حتى اللحظة الأخيرة وكنت حينها موجوداً في القطاع، عضو في منظمة التحرير الفلسطينية وسقطت الدنيا ونحن نقاتل، واذكر أن الأخوة الذين كلفوا بعمليات الداخل رفضوا التسليم بالهزيمة واستمروا بالقتال، لكن حصل ما حصل.

ـ تأريخ 67 يشكل بداية اهتمامك بالمسرح، فإضافة إلى انك شاعر فأنت كتبت المسرحية والرواية، هل لك أن تطلعنا على هاتين التجربتين؟ ـ بدأ اهتمامي بالمسرح عام 67، حيث التفت إلى أهمية المسرح في إيصال الرسالة وكتبت أول مسرحية لي عام 1972، وصدرت هذه المسرحية عن الكتاب الذهبي ومثلت بعد ذلك على المسرح حيث أخرجها كمال ياسين ومثلها كرم مطاوع وسهير المرشدي وعرضت في التلفزيون بعد ذلك.

وبعد ذلك كتبت مسرحية «سقوط بارليف» وهي منظومة على شعر التفعيلة وتحدثت فيها عن مفاهيم مختلفة عن كل المسرحيات التي قدمت وتم اختيار هذه المسرحية من بين عدد كبير من المسرحيات التي تم تبنيها من مصر في ذكرى العبور، وحصلت على المرتبة الأولى من بين ست مسرحيات اختيرت لهذه الغاية، ونفذتها فرقة المسرح القومي المصري عام 74 واستمر عرضها فترة طويلة من الوقت وطافت بلاداً عربية متعددة وكتبت بعدها «جسر العودة» و«عصافير الشوك» و«القصر».

إما على صعيد الرواية فقد كتبت الرواية في أوائل الخمسينيات وكانت روايتي الأولى هي «دوامة الأعاصير» ودارت أحداثها حول سقوط حيفا، وفي أواخر الخمسينيات كتبت رواية «مولد عائد» وهي رواية تتم أحداثها كلها في لحظات ميلاد امرأة لاجئة في معسكر المغازي وكان زوجها في عملية فدائية ومع كل طلقة من طلقات الميلاد، كان هناك حديث عن خلفية المرأة وتهجيرها من يافا وكان المفروض تمثيل هذه الرواية سينمائيا وقبضت ثمنها لكن حدثت تغييرات ولم يتم عمل الرواية وضاعت النسخة الأصلية مني كما ضاعت من المخرج المصري توفيق صالح الذي كان مقررا أن يقوم بإخراجها. وكتبت رواية أخرى بعد ذلك وهي «سنوات العذاب».

ـ إضافة إلى انك شاعر وأديب فأنت سياسي وإعلامي ومنذ عقود تتوالى المآسي والأحداث على شعبنا الفلسطيني بشكل خاص وامتنا الإسلامية والعربية بشكل عام، ولكن ما يلمس حاليا انحسار فعلي لدور المثقف العربي في الشارع ولا نلمس تأثيرا لهم على الشارع العربي ماذا تقول في ذلك؟ ـ شيء مريب أن يقابل ما يجري في فلسطين بالصمت من العالم العربي أنظمة وشعوبا وعندما كانت البلدان العربية ترزح تحت الاحتلال الفرنسي والبريطاني وغيرهما وكان يسقط شهيد في المغرب أو الجزائر أو مصر كنا في فلسطين نسمع صوت الأذان في غير موعده وتدق أجراس الكنائس تضامنا وتعبيرا عن حالة الغضب والتضامن وكنت تجد الألوف في الشوارع يطالبون بإنهاء الاحتلال عن إي بلد عربي.

إما في الوقت الراهن فان المئات بل الآلاف يذبحون في الشوارع في فلسطين والعراق وغيرهما من البلاد الإسلامية والعربية وعلى شاشات التلفزة دون أن يحرك ساكنا لدى الشعوب الإسلامية والعربية.

ـ أنت مندوب فلسطين الدائم في جامعة الدول العربية ونلاحظ في الوقت الراهن أن الولايات المتحدة الأميركية تشن حملة إعلامية وسياسية مكثفة على الدول العربية وهناك أحاديث عن إعادة تقسيم المنطقة العربية، كيف تقيم السياسة الأميركية إزاء العرب في هذه المرحلة؟ ـ السياسة الأميركية التي تنفذها الولايات المتحدة الأميركية ليست جديدة بل هي قديمة متجددة والمطلوب من العرب والمسلمين إعادة النظر بأوضاعهم وسياساتهم ومواقفهم وإذا ضربت العراق فسنطبق مباشرة المثل القائل «أكلت يوم أكل الثور الأبيض» فالأمر لن يقتصر على العراق بل سيتعداه إلى كل الأقطار العربية الواحدة تلو الأخرى ووجدت الولايات المتحدة فرصتها في إحداث 11 سبتمبر العام الماضي لتنفيذ مخططاتها وأنا واثق أن هناك خارطة جديدة ترسم لهذه المنطقة العربية «سايكس بيكو» جديد. هناك أمر ما سيحدث، فما جرى في أميركا لا يحتاج كل هذا القتل والدمار، أميركا لم تقم لجنة تحقيق في الموضوع بل بدأت بضرب أفغانستان ما يؤكد أن هناك مخطط وإستراتيجية تجاه المنطقة العربية والإسلامية وجدت أميركا في 11 سبتمبر مبررا ووسيلة للبدء بتنفيذها.

ـ جامعة الدول العربية رأس الدبلوماسية العربية، والكثير يتهمها بالفشل والتقصير في معالجة المسائل العربية أين المشكلة؟

ـ الجامعة العربية ليست كيانا واحدا وليس العيب فيها ولا في ميثاقها ولا قراراتها فهناك لجان ودراسات على اعلي المستويات وتم اتخاذ عشرات القرارات في كافة المسائل لكن الإشكالية في أن كل دولة عربية تأخذ ناصية بعيدة لها عن الالتزام بهذه القرارات والأغلب لا ينفذون منها شيئا فليس هناك قرار واحد اجمع عليه العرب ونفذوه، فالعيب ليس في الجامعة بل في الأنظمة التي لا تلتزم بما يتم اتخاذه من قرارات وهي جزء من صناعة هذه القرارات ومع ذلك ورغم أن العديد ينتقد ويهجو الجامعة العربية إلا أنها المكان الوحيد الذي مازال يلتقي فيه أفراد الأسرة الواحدة ويجمع شملنا.

ـ بتقديرك ما المطلوب عربيا للخروج من هذه الحالة؟

ـ المنطقة العربية تواجه مشاكل خطيرة وكبيرة تحتاج إلى مشروع تنمية سياسية واقتصادية شامل لذلك يجب أن تكون الحلول مستندة إلى حاجات الناس ولا يجب أن نلوم أميركا لوحدها فالعرب منذ سنوات بعيدة وهم يقبلون بالمنطق والسياسة الأميركية لان النظام الرسمي العربي مشرذم ويتصرف الحكام وفق المصالح القطرية الضيقة دون الأخذ بالاعتبار مصالح الشعوب العربية، فبعد غياب الموقف العربي الواحد أصبحنا أسرى السياسة الأميركية وغير مؤثرين وفاعلين في الساحة الدولية وهذا العجز والهوان أعطى إسرائيل فرصة كاملة لتحقيق ما تريد من احتلال للأراضي الفلسطينية وإلغاء للاتفاقيات والقتل والتدمير دون حساب للعرب.

اعتقد أن هناك أزمة كبيرة في النظام الرسمي العربي فلا يصبح القرار الرسمي العربي جديا ـ وان عارض بالتصريحات والأقوال ـ إلا إذا ارتبط بالموقف الشعبي، فعلى الأنظمة العربية التواصل والترابط مع شعوبها لمواجهة الأخطار المقبلة وتجسيد العلاقة لبناء حالة واحدة بدلا من العداء وتربص كل طرف بالآخر.

أعماله الشعرية :

  • مع الغرباء (رابطة الأدب الحديث، القاهرة، 1954م).

  • عودة الغرباء (المكتب التجاري، بيروت، 1956م).

  • غزة في خط النار (المكتب التجاري، بيروت، 1957م).

  • أرض الثورات ملحمة شعرية (المكتب التجاري، بيروت، 1958م).

  • حتى يعود شعبنا (دار الآداب، بيروت، 1965م).

  • سفينة الغضب (مكتبة الأمل، الكويت، 1968م).

  • رسالتان (اتحاد طلاب فلسطين، القاهرة، 1969م).

  • رحلة العاصفة (اتحاد طلاب فلسطين، القاهرة، 1969م).

  • فدائيون (مكتبة عمّان، عمّان، 1970م).

  • مزامير الأرض والدم (المكتبة العصرية، بيروت، 1970م).

  • السؤال / مسرحية شعرية (دار روز اليوسف، القاهرة، 1971م).

  • الرجوع (دار الكرمل، بيروت، 1977م).

  • مفكرة عاشق (دار سيراس، تونس، 1980م).

  • المجموعة الشعرية الكاملة (دار العودة، بيروت، 1981م).

  • يوميات الصمود والحزن (تونس، 1983م).

  • النقش في الظلام (عمان، 1984م).

  • المزّة - غزة (1988م).

  • عصافير الشوك / مسرحية شعرية (القاهرة، 1990م).

  • ثورة الحجارة (دار العهد الجديد، تونس، 1991م).

  • طيور الجنة (دار الشروق، عمان، 1998م).

  • وردة على جبين القدس (دار الشروق، القاهرة، 1998م).

أعماله الروائية :

  • سنوات العذاب (القاهرة، 1970م).

الدراسات :

  • الشعر المقاتل في الأرض المحتلة (المكتبة العصرية، صيدا، 1970م).

  • مدينة وشاعر : حيفا والبحيري (مطابع دار الحياة، دمشق، 1975م).

  • الكلمة المقاتلة في فلسطين (الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة، 1973م).

البداية

 

هارون هاشم رشيد عقب فوزه بجائزة ((باشراحيل)) الشعرية:
خيار الانتفاضة سلاح التحرير والمقاومة
عايشت سنوات النكبة.. فكتبت عنها بدمائي.. وبإحساس المشردين

القاهرة/صلاح حسن رشيد

شاعر انصهر بالمقاومة المستبسلة، وعاش سنوات شبابه مطارداً من الاحتلال الإسرائيلي؛ لأنه عشق التراب الفلسطيني، وسطّر بأشعاره ملاحم النضال والصمود، وحكايات المآسي الفاتكة التي لاكتها عنجهية الصهيونية، هذا الشاعر اكتوى بنيران الحصار والدمار، فجاء شعره يحاكي عذابات نفسه وشعبه الأسير.. إنه هارون هاشم رشيد.
في أشعار هارون هاشم رشيد (77 عاماً) مندوب فلسطين المناوب بجامعة الدول العربية، يلوح الحلم الفلسطيني المتجسد على أرض الواقع، بعد سنوات القهر والمذلة والهوان، فتياً مورقاً مخضراً، فهو القائل:
أنا لن أعيش مشردا
أنا لن أظل مقيدا
أنا لي غدٌ وغدا
سأزحف ثائراً ومرددا
أنا لن أعيش مشردا
التقيناه في ((فلسطين المسلمة)) أثناء تكريمه وفوزه بجائزة ((باشراحيل)) الشعرية مؤخراً بالقاهرة، رصداً لأدب المقاومة وتجذره في الوجدان الفلسطيني كخيار البقاء والوجود مع عدو لا يعرف سوى لغة الدم والقوة، وطرحنا عليه رؤيته لما يدور على الساحة الدولية، وكيف يرى مستقبل القضية في ظل التهميش الدولي الأمريكي لها، فكان هذا البوح الشعري المضفور بالرؤية السياسية الجامعة.

-
بداية، نعرف أنكم من الشعراء الذين أخلصوا للقضية وللمقاومة، حتى آخر نفس وطلقة.. نريد معايشة لعبق الشعر الفلسطيني الحي المعايش لآلام وآمال القضية منذ بواكيرها؟!!
*
لقد عشت مأساة فلسطين والنكبة شاباً في العشرينيات، ورأيت بأم عينيَّ.. جحافل التتار الجدد تدمر الأقصى والقدس، وتصادر الأراضي الفلسطينية والبيوت لصالحها.. رأيت الدمار الإسرائيلي بحق المواطن الفلسطيني البسيط، الذي أصبح بين عشية وضحاها أسيراً محتلاً ذليلاً، لا يملك إرادته، ولا حريته!! لذلك كثر الشهداء من أبناء شعبنا، من شتى التيارات والتوجهات، كانت دماؤهم تبني دولة الاستقلال والحرية، ومن أجسادهم نُسجت قلائد التحرير، ولذلك قلت لأم الشهيد التي رأيتها وأحسست بمشاعرها المتلاطمة:
أنا لا أريدك.. تذكرين فتاكِ بالدمع السخينِ
بالحزنِ.. بالأنَّاتِ.. بالأشجان.. بالصوت الحزينِ
بتلهف القلب الطعين.. وبالتوجُّع.. والأنينِ
إني أريدكِ.. تذكرين فتاكِ.. بالثأر الدفينِ
بالوثبة الكبرى غداً.. في موكب النصر المبينِ
هو في الرُّبَى الخضراء.. في زهو المروج الناضرهْ
في شطِّ ((يافا)) في ذُرَى ((حيفا)) وفوق الناصرهْ
هو في ((الكويتِ)) وفي ((الحجاز)) وفي ربوع ((القاهرهْ))
في موكب المستبسلين وفى الدماء الفائرهْ
هو في النفوس الناقماتِ وفي القلوب الثائرة
هو في سنابلنا.. وملءُ جفوننا.. ملء الثمرْ
هو في الندى، في الزهر، في الأنسام في ضوء القمرْ
سترينه، أُماهُ، في غدنا المُخَضبِّ بالدماءْ
في يوم معركة الخلاص الحقِّ، معركة الفداءْ

-
إذن.. هل ما زال خيار المقاومة والانتفاضة هو المطروح في الرؤية الحاكمة لدى النخبة الفلسطينية؟! وماذا عن مشاريع ((السلام والمعاهدات))؟!
*
إن خيار الشعب الفلسطيني هو المقاومة، وضرورة المقاومة، فمنذ بداية النكبة عام 1948، بل ما قبلها، ونحن لا نهادن، بل نقاوم الاحتلال وأعوانه، من أجل استرداد كرامتنا، وعودة اللاجئين والمشردين إلى ديارهم، وفي ظل تعنت (إسرائيل) اليوم، وعدم اكتراثها بقرارات الشرعية الدولية، وتطاولها على القانون الدولي.. لم يكن أمامنا سوى تفعيل الانتفاضة.. والمقاومة، والرد بقوة على (إسرائيل)!! إننا لن نجبن ولن نستكين.

-
لكن تلوح اليوم بوادر الانقسامات الداخلية التي تُحَرِّك أوارها وتذكيها (إسرائيل) في الخفاء؟! ما رأيكم؟
*
هذه مجموعة من أصحاب الأهواء، الذين لا يمثلون القيادة ولا الشعب، ولذلك لم يستجب لآرائهم المغلوطة أي تيار فاعل على الساحة، صحيح هناك اختلافات في التوجهات والآراء، ولكن هذا من قبيل إثراء الآراء وبلورتها أملاً في تحقيق ديمقراطية القرار المبني على رأي الشعب الفلسطيني بكامل فصائله.

-
لقد أدانت محكمة العدل الدولية جدار الفصل العنصري الإسرائيلي العازل، وأيدت ذلك أيضاً الأمم المتحدة ومجلس الأمن.. فكيف ترون المستجدات القادمة بالنسبة لهذا الأمر؟
* (
إسرائيل) كيان همجي إرهابي لقيط، بلا دولة ولا ديموقراطية، إنها تمثل القهر والغدر والقتل، ولهذا فلا أتصور أنها ستستجيب لذلك؛ فكم من آلاف القرارات الدولية التي ركلتها (إسرائيل) بحذائها، ولم يجرؤ الرأي العام العالمي ولا الشرعية الدولية على إدانتها أو مهاجمتها!! إن (إسرائيل) تملك واشنطن، ومن هنا فهي تملك العالم!!

-
وما الرسالة التي توجهها لشارون وعصابته؟!
*
أقول له: مهما قتلت ودمرت فلن نستسلم، ولن نتقبل العزاء في شهدائنا إلا بعد انجلائك عن أراضينا، وطردك من القدس والديار الفلسطينية، وأقول له مخاطباً الشهيد الفلسطيني:
نحن لن نقبل فيك العزاءَ
قبل أن نبلغ بالثأر الرجاءَ
مَنْ نُعَزِّي فيكَ يا فارسنا
والمُلِمَّاتُ تجاوزنَ العزاءَ
أنُعَزِّي مَنْ؟ فلسطين التي
لم تزل ترسف في القيدِ استياءَ
أنعزي مَنْ؟ شبابًا أقسموا
أن يردوا ضربة الحقد جزاءَ
أم نُعَزِّي أمّةً شرَّفتها
بالبطولات سُمُواً وعلاءَ
أَنُعَزِّي؟ لا فحاشا إننا
لم نزل نحمل للثأر الولاءَ
لن نُعَزّي قبل أن نبلغَه
دامياً، يقطر بالنصر انتشاءَ!

-
وبعد كل هذا، ماذا تتمنى؟!
*
تحرير فلسطين والقدس، وإزالة الجدار العازل العنصري رمز إرهاب (إسرائيل) ودمويتها!! فإرادة الشعوب أقوى من أي جدار! وملاحم النضال الفلسطينية اليومية شاهد حق على قرب انهيار هذا الجدار على يد سواعد أطفال فلسطين الأبية العربية المسلمة!!

البداية

 

احتفى به نادي الصحافة في أمسية شعرية مميزة أمس

هارون هاشم رشيد لـ(الوطن) : قصائدي الغزلية ستظل في أدراجي ما بقي وطني تحت الاحتلال

كتب ـ حسن المطروشي :

في أمسية احتفالية مميزة احتضنها نادي الصحافة مساء أمس ألقى الشاعر الفلسطيني البارز هارون هاشم رشيد باقات عذبة من قصائده التي اقتطفها من عناقيد حدائقه الشعرية الغناء وجاء حاملا عبيرها وعبقها ليداعب بها قلوب عشاق الشعر والكلمة في السلطنة حيث شهدت الأمسية حضورا جماهيريا نوعيا مكثفا قدم فيها الشاعر هارون هاشم رشيد عددا من القصائد الجميلة التي يزخر بها رصيده الشعري الذي يمتد إلى قرابة نصف قرن من الزمان أنجز خلاله الشاعر حوالي عشرين مجموعة شعرية إضافة إلى أعماله المسرحية والمغناة والرواية وغيرها مما جعله ذاكرة جيل شعري عربي عاصر الكثير من التحولات على عدة أصعدة وتحفظ أجيال الوطن العربي قصائد الشاعر الفلسطيني هارون هاشم رشيد عن ظهر قلب كونه يأتي ضمن الأسماء الشعرية التي تدرس المقررات المدرسية في أرجاء العالم العربي.
في تفاعل فريد مع الحضور قدم الشاعر هارون هاشم رشيد خلال أمسيته بنادي الصحافة مساء أمس قصائد كتبها خصيصا للسلطنة تؤرخ لأحداث ومواقف تفاعل معها الشاعر فجادت قريحته شعرا رقراقا عبر من خلاله عن تفاعله مع هذا الحدث أو ذاك مثل قصيدة الموسوعة (بدوي أنا .. إلى فتية عمان) والتي أكد الشاعر للوطن أنها كتبها بمناسبة رحلة السفينة العمانية (صحار) التي أبحرت في الثمانينيات من القرن الماضي إلى ميناء كانتون بالصين عبر طريق الحرير تيمنا بالرحلة التي قام بها قديما البحار العماني الشهير احمد بن ماجد كما قرأ الشاعر إحدى قصائده في هذا المجال بعنوان (وطن الاباة عمان).
بعد ذلك فتح الجرح الفلسطيني ليغترف من نزيفه قطرات ملتهبة بلون الدم الذي يسفك يوميا على ارض فلسطين وبحرارة الدموع التي تنهمر من محاجر اليتامى ومآقي الثكالي والمشردين من أبناء الشعب الفلسطيني في الشتات القاسي وقد وجدت هذه القصائد آذانا مرهفة ولامست قلوبا نابضة وداعبت مشاعر جياشة مما جعل الجميع في حالة توحد وانسجام عبر من خلاله الشاعر بالحضور إلى مشاهد من الإبداع الأصيل المنقوع بلون المأساة والفجيعة على الوطن السليب والشعب المناضل الصامد بين ربوعه متمسكا بترابه وعقيدته وتاريخه وقضيته العادلة.
وكان الشاعر قد أكد لـ (الوطن) إعجابه العميق بالسلطنة وعبر عن تقديره لحسن الضيافة وطيب الوفادة والاحتفاء الذي يحظى به منذ أن وطئت قدماه ارض السلطنة.
وقال الشاعر هارون هاشم رشيد: انه لا ينشر أو يقرأ قصائده الغزلية في الأمسيات حاليا مبررا ذلك بقوله: نحن الآن في فلسطين نقاتل على ظهور الجياد حيث يسقط الشهداء وتثور الانتفاضة مطالبين بحقوقنا العادلة كبشر وعندما أرى وطني محررا من نير الاحتلال وارى شعبي ينعم بالحرية فعندئذ سوف أقوم بنشر وقراءة قصائدي الغزلية والى ذلك الحين فسوف تبقى قصائدي في أدراجها المقفلة أن معشوقتي وقضيتي الآن هي فلسطين.
يذكر أن الشاعر الفلسطيني هارون هاشم رشيد يزور السلطنة حاليا بدعوة من وزارة الإعلام وتأتي استضافة نادي الصحافة له ضمن البرنامج الثقافي الذي اعد له تزامنا مع فعاليات مهرجان مسقط الدولي التاسع للكتاب.

البداية

 

وردة علی جبين القدس

(عبد الهادی سليمان غنيم ابن معسکر النصيرات فی قطاع غزة بطل عملية الحافلة رقم 405 علی طريق القدس الذی يواجه حکما إسرئيليا بستة عشر مؤبدا )

" اللهُ اکبرُ " .. فُجِّــرَت تَتَــرَددُ         وَ القُـدسُ شاخِصَةُ المآذنِ تَشهَدُ

" اللهُ اکبرُ " ..يَوم أطلَقَـها الفَتی        عبرَت إلی أُمِ الشَـهيدِ، تُزَغردُ

قـالـت لهـا: ثاراتُنا  لمّـا  تَـزَل          نِبراسَ ثَورتنا، يُضیءُ، وَ يُوقـد

مَـن قـالَ أَنّا قَد نَسيـنا  ثَأرَنا          أَو أَنّنا عـَن   ثَـأرِنـا  نَتَـرَدَّدُ؟

عَـينٌ بِعينٍ، لَـن نُغيِّرَ   نَهجَنـا         سِـنٌ بِسِـنٍ، شِـرعَـةٌ   تَتَجَـدَّدُ

" اللهُ اکبرُ " ..يَومَ فَجََّرَها  الفَتی         رَفَّت، کَطير فِی السَّـماءِ يُغَـرِّدُ

حَمَلَت جِراحاتِ الاَسی وَعَذابَه        وَتَنَقَّلَت، تَروی الحَکايـا، تَسرُدُ

مِن أينَ؟مَن هذا الفَتی؟ماإسمُهُ؟            وَ لِمَن أَطَلَّ صَبـاحُهُ المُتَوقّـدُ؟

حَملَ العَذابُ شـهورَه وَ سِنينَهُ            وَ أَتی کَما السَّيفِ المُهَنَّدِ يُجرَدُ

مِن شاطِئِ الاحزانِ حَيثُ تَرعرَعَت        روحُ البُطولَةِ،... وَجهُهُ المُتَمَرَّدُ

ومِن " النُصَيراتِ " الَّذی قاسَی الفَتی       لَيلاتِهِ، دَوَّی  النَفيرُ  المُـرعـدُ

إِنَّ  " النُصيراتِ " الحَبيبَ مُکَبـَّلٌ          بِسَلاسِلِ الغَزوِ الرَّهيبِ، مُقَيَّـدُ

وَ جراحُهُ، لمّـَا تَـزل    مَفـتُوحَةً          ما مِن يَدٍ تَأسُـو الجراحَ تُضَمّدُ

مازالَت الدُورُ التی عَن  أهـلِها           سُلِخت، تَثـيرُ حَنينَهُ، وَ تُجَـدِّدُ

هُوَ کانَ، لمّـا أُسِّسَت  أکواخُه          وَ أُقيمَ يحلمُ بِالرجوعِ، وَ يُوعَدُ

العـائدونَ بِـهِ  عَلی ميعـادِهم          يَتَرقَّبـُونَ مَتی يَحينُ المَوعِـــدُ

نَشَأ التَلاميذُ الصِّـغارُ  تَوالـياً            أجيالُ فی حِضنِ الشَّقاوةِ تُولَدُ

يَتَعَلـَََََّمُونَ صبــاحَ کُـلّ تَرَقُّـبٍ          أنَّ الجِهادَ هُو الطـريقُ الاوحَـدُ

وَ بِأنَّ مَوطِنَهم، لَهُم أبَدا، وَ إن              طالَ الطريقُ بِهم، وَ عَزَّ المَقصَدُ

کانَ الشِّتاءُ يزورُهم،  فَيثيَـرهُم               وَيُؤرقُ الليلَ الطويلَ، وَ يُسهدُ

والموتُ، مِنجَلُ حاصِدٍ مُستکلِبٍ             جَـوال يَنتزعُ الحياةَ، وَ يَحصـدُ

عَيشُ اللجوءِ، وَ مَن يُکابِدُ بؤسَهُ           يَدری لِماذا اللاجِئو  نَتَمَـرَّدوا

البداية

 

صَباحُ الخَيرِ لِلسُجَناء

( اليهم ، الی کل الاسری و السجناء فی الليل السجن الصهيونی )

(1)

صَباحُ الخَير...

تَحمِلها إلی الاَحباب

أَسرابُ الحَساسِين

تَدورُ بِها مولهةً عَلی کُلِّ الزَنازِينِ

تَحُطُ علی شَبابِيک مُغَلَّقة

وَ تُنشِدُ لِلمَساجِين

وَ تَحمِلُ شِلحَ زَنبقَةٍ لَهم

أَو غُصنَ زَيتُونِ

مِنَ الوَطنِ الَذی لا مِثلُه

أَحلَی

مِنَ الوَطَنِ الفَلسطينی

(2)

تَقولُ لَهُم: صَباحُ الخَير

لِلغُرِّ المَيامِينِ

صَباحُ الخَيرِ مِن <عکا>

وَ مِن <يافا>

وَ مِن رَبَواتِ حَطِّين

وَ مِن <غزه>

مِن مَسجِدِها المَعمُورِ

مِن نَفحِ البَساتِينِ

(3)

صَباحُ الخَيرِ مِن أَهليکُمو البُسَطاءِ

مِن لَيلِ المَساکِينِ

وَ مِن أَوجاعِ مَظلُومٍ

وَ مِن أَنَّاتِ مَحزُونٍ

صَباحُ الخَيرِ

مِن تَوقِ النَّوی المَشبُوبِ

مِن نَبضِ الشَرايينِ

(4)

صَباحُ الخَيرِ

يا أَحبابَنا الاَحرار

يا أَمَلَ المَلايينِ

وَ يا لَمعَ السَّنا،ِ وَ الضَّوءِ

عَلی مِيعادِنا نَبقی

عَلی العَهدِ الفَلسطيني

البداية

 

مُعسكر جباليا.... معسكر الثورة

(1)

أواهُ يا جَبَالِيا...يا ساحةً للغضبِ

تَفجَّرَتْ مِنْ نَسْغِها...بالعَارضِ المُلْتَهبِ

فَأذْهَلتْ عالَمَنا ... بِطِفْلها المُنْتَصِبِ

وأيقظتْ أيَّامَنا...على الصَّدى المُصْطَخِبِ

(2)

جَباليا..جَباليا...وينهَضُ المُعَسْكَرُ

فَكلُّ بيتٍ جَمرةٌ...وكلُّ شِبرٍ حَجرُ

وكلُّ طفلٍ ثورةٌ...مَشبوبةٌ، تَنفجِرُ

تَقولُ يا أعداءَنا ...جِئناكُمو ، فانتظروا

(3)

أقَريةٌ أم دولةٌ...يَرِفُّ فيها العَلَمُ

هُنا ..هُناكَ عِندها...ما لَمْ يَخط القَلمُ

فألفُ ألفُ امرأةٍ...مَوْجٌ عَريضٌ عَرِمُ

يَقولُ يا أعداءَنا...جِئناكُمو، فانْهَزِموا

(4)

جَبالِيا وليلُها...وصُبحُها،..والزَّمَنُ

توقُّف ٌفي بابِها...توقُّفٌ مُرْتَهَنُ

هُنا، فهاتُوا مِثلَها...هُنا تَمورُ المِحَنُ

هنا فهاتوا مِثلَها...يصرخُ فينا الوَطنُ

البداية

 

سنرجع يوما

سنرجع يوما إلى حينا

ونغرق في دافئات المنى

سنرجع مهما يمر الزمان

وتنأى المسافات ما بيننا

فيا قلب مهلا

ولا ترتمي على درب عودتنا

يعز علينا غدا

أن تعود رفوف الطيور ونحن هنا

هنالك عند التلال تلال

تنام وتصحو على عهدنا

وناس هم الحب أيامهم

هدوء انتظار شجي الغنا

ربوع مدى العين صفصافها

على كل ماء وها فانحنى

تعب الزهيرات في ظله

عبير الهدوء وصفو الهنا

سنرجع خبرني العندليب

غداة التقينا على منحنى

بأن البلابل لما تزل

هناك تعيش بأشعارنا

ومازال بين تلال الحنين

وناس الحنين مكان لنا

فيا قلب كم شردتنا الريح

سنرجع يوما إلى حينا....

البداية


اتصل بنا - راسلنا

جميع الحقوق محفوظة لدى الدكتور مسعد زياد